القلعة نيوز - القدس المحتلة - جددت إسرائيل سماحها للمتشددين باقتحام باحات الحرم القدسي الشريف، الاثنين، فيما اعتصم العشرات من موظفي دائرة الأوقاف الإسلامية بين حراس ومسؤولين أمام مدخل باب المجلس.

ورفض المعتصمون الدخول عبر البوابات الإلكترونية التي أقامتها الشرطة الإسرائيلية لتفتيش المصلين، ومن المتوقع أن تواصل إسرائيل تركيب بوابات التفتيش الإلكترونية على باقي مداخل الحرم القدسي.

وتأتي تلك التطورات بعد 3 أيام من هجوم بالرصاص، حيث قتل 3 مسلحين من عرب إسرائيل شرطيين إسرائيليين عند أطراف الحرم يوم الجمعة.

وبعد أخطر هجوم شهدته المنطقة منذ سنوات، أغلقت السلطات الإسرائيلية الحرم القدسي، مشيرة إلى مخاوف أمنية قبل ساعات من صلاة الجمعة.

وأثارت هذه الخطوة غضبا بين المصلين، ونددت بها الهيئات الدينية والزعماء السياسيون الفلسطينيون والأردن ومنظمة التعاون الإسلامي، من بين آخرين دعوا إلى إعادة فتح الحرم فورا.

 

وأُعيد فتح بوابتين من 9 بوابات للحرم القدسي الشريف، الأحد، فيما وصفته إسرائيل بأنه إعادة فتح تدريجية.وكالات