القلعة نيوز - شكا مواطنو لواءي القصر وفقوع من عدم التزام الباصات العمومية العاملة على خط القصر وفقوع الى نهاية الخط بمجمع باصات الكرك ما يزيد من أعباء الكلف المالية المترتبة جراء تنقلهم بأكثر من وسيلة نقل للوصول الِى مواقع عملهم .

وقال مواطنون من اللواءين انهم يعانون من عدم التزام السائقين بالوصول الى نهاية الخط وتنزيلهم بوسط الطريق قبل ايصالهم الى نهاية الخط ما يؤخرهم عن اعمالهم اضافة الى عدم التزامهم بالأجور المحددة مشيرين الى قيام بعض السائقين بتبادل الركاب قبل نهاية الخط واجبار من يستقل الحافلة الثانية دفع الاجرة مرة اخرى , الأمر الذي اسموه بعملية (بيع وشراء) ما يلحق ضررا كبيرا بمصالح المواطنين وتحميلهم أعباء مالية اضافية مؤكدين اضطرار بعض المرضى وكبار سن والاطفال والنساء الاستعانة بوسائط نقل خاصة تعمل بأجرة مضاعفة, مطالبين الجهات المعنية مراقبة سائقي الحافلات والزامهم بالوصول لنهاية الخط والتقيد بتعرفة الاجرة المقررة و قال السائق صالح احمد ان هناك عددا من الباصات لا تلتزم بنهاية الخط بحجة ان حمولة الباص ناقصة ما يجبره الى تنزيل الركاب وتحويلهم الى باص اخر دون محاسبة الباص الثاني بأجرتهم ما يفرض على الركاب دفع أجور متعددة تزيد عن قيمة الأجر الحقيقي فيقع المواطن ضحية الطمع والجشع واستغلال حاجة المواطنين للوصول الى أعمالهم ومصالحهم بالوقت المحدد ولاسيما المرضى وطلبة الجامعة.

وأكد رئيس قسم سير الكرك الرائد زياد ابو شنب ان كل سائق لا يلتزم بإيصال الركاب الى نهاية الخط المخصص له يتم مخالفته وتحويله للحاكم الاداري لاتخاذ الإجراء القانوني بحقه حرصا على مصالح المواطنين داعيا المواطنين الى التعاون والإبلاغ عن اي باص لا يلتزم بمساره .