القلعة نيوز - ناشد النائب خالد رمضان النخب ومؤسسات المجتمع المدني للانحياز ودعم برنامج الإنقاذ الوطني الفلسطيني في ظل ما تواجهه القضية الفلسطينية من مخاطر وتحديات وبالخصوص التقسيم الزماني والمكانيعن طريق مشروع يهودية الدولة.

ودعا رمضان في بيان صادر عنه اليوم الاثنين وصلت عمون نسخة منه، كافة القوى والنخب الى عقد اجتماع طارئ للقيادات الوطنية عنوانه الاقصى، بهدف مواجهة التحديات الراهنة.

وتاليا نص البيان:

تواجه القضية الفلسطينية منعطفا خطيرا، وما تشهده القدس والاقصى على وجه الخصوص
من مخاطر وتحديات وبالخصوص التقسيم الزماني والمكاني، على طريق مشروع يهودية الدولة، بالمقابل نجد جماهير شعبنا العربي الفلسطيني على امتداد تواجدها تكافح وتناضل بكافة الوسائل الممكنة وسط حالة صمت وتواطىء رسمي عربي، الا من رحم ربي، وعليه اتوجه الى كافة فصائل العمل والنضال الفلسطينية بالانحياز الى المبادرة التي انطلقت في فلسطين المحتلة والتي اجد انها تشكل امتدادا طبيعيا لمبادرة القادة الأسرى لمواجهه المأزق الوطني الفلسطيني،

وعليه اناشد كل الفصائل والنخب ومؤسسات المجتمع الانحياز ودعم برنامج الإنقاذ الوطني الفلسطيني

كذلك اتوجه بالتحيه والمناشدة الى كافة القوى والنخب لدعم هذا الحراك الضروري لمواجهة التحديات الراهنة والتي تكثفت نقاطها على التالي :-

- اجتماع طارئ للقيادات الوطنية عنوانه الاقصى.

- اعلان وقف الصراع الداخلي ووقف 'الردح' الاعلامي والحروب الداخلية وطلب الدعم من شباب التواصل الاجتماعي لتوحيد الجبهة الداخلية.

- اعلان حل الحكومة الحالية فورا.

- اعلان حماس حل اللجنة الوزارية في غزة فورا من اجل القدس والاقصى.

- اعلان تشكيل حكومة وحدة وطنية على وجه السرعة.

- دعم أهل القدس بكل ما تملكه الاحزاب والحكومة والسلطة من أجل تعزيز صمودهم.

- الطلب من المغرب ورئاسة لجنة القدس في جامعة الدول العربية الحد الاقصى من اجل الاقصى.

- وقف التنسيق الامني فورا.

- مشاركة المعارضة ونواب البرلمان بالتشاور والقرار وطي صفحة الخلافات مع جميع التيارات والقوى بشبكة امان وطنية شاملة.

- مشاركة الجمهور بأي قرار قادم وعدم تفرد أية جهة بأي قرار قادم.

المجد والخلود لشهدائنا الابرار
والحريّة للأسرى الأبطال

عمان /٧/١٧ ...

النائب خالد رمضان