القلعة نيوز
أعلن رئيس جامعة البلقاء التطبيقية بأن العام الجامعي 2017/2018 سيكون عاما للإنجاز الاكاديمي والتطوير الخدماتي في كليات الجامعة ، حيث باشرت الجامعة بالعمل على تطوير خططها الأكاديمية لمرحلة البكالوريوس والتي لم يجر عليها تطوير منذ مدة زمنية وسيكون عام 2018/2019 عام تطبيق الخطط الجديده للبكالوريوس بحيث تكون الخطط الجديدة مواكبة لخطط في الجامعات العالمية العريقة وتنفيذا الإستراتيجية الوطنية لتنمية الموارد البشرية والتي باشرت جامعة البلقاء التطبيقية في تنفيذها ووضعت خطه تنفيذية لها وخاصة في توطين التعليم التقني والتطبيقي ونقل نماذج عالمية متطورة لكليات الجامعة وتم توقيع اتفاقيات وتفاهمات بهذا الخصوص مع الجانب الفرنسي والكوري ويجري مع اخرين ، وتعمل الجامعة على رفع تقرير شهري لوزير التعليم العالي والبحث العلمي عن الإنجازات في تنفيذ الإستراتيجية الوطنية لتنمية الموارد البشرية والتي يتابع تنفيذها جلالة سيدنا الملك عبدالله الثاني ابن الحسين وهناك لجنه حكومية تتابع التنفيذ بقرار من مجلس الوزراء.
وبين الزعبي خلال لقاءات مختلفة مع اعضاء الهيئة التدريسية واعضاء الجمعيات الطلابية بأن الخطط الجديدة للدبلوم التقني والتطبيقي تم وضعها وقد باشرت الجامعة بتنفيذها اعتبارا من العام الجامعي 2017/2018 بحيث تغطي الخطط الجديدة كافة المهارات التي يحتاجها الطالب كمهارات لغوية وثقافية وتشغيلية وتخصصية وتدريب عملي وضمن خطة تطوير الامتحان الشامل للعام الجامعي 2017/2018 والذي سيكون بقالب جديد ومشتملا على هذه المهارات والتي تؤهل الخريج للعمل والمنافسة.
واشار رئيس الجامعة الى ان جامعة البلقاء وقعت اتفاقيات مع عدد من المصانع الكبرى والتي تمكن الطلبة من التدريب العملي فيها كما ستوقع اتفاقية مع غرفة صناعة عمان وإقامة شراكة حقيقية مع القطاع الخاص بحيث تمكن الطلبة التدريب في المصانع وتعمل الجامعة على امكانية الحصول على دعم حكومي لدفع مكافاءات لكل متدرب في هذه المصانع لسد احتياجاتهم وكما أشار إلى إمكانية قضاء إجازة التفرغ العلمي في هذه المصانع .
ودعا أعضاء هيئة التدريس والبالغ عددهم حوالي 1500 عضو هيئة تدريس إلى المنافسة في البحث العلمي والنشر في مجلات عالمية وخدمة المجتمع حيث تدعم الجامعه البحث العلمي وقد تم دعمه في العام الجامعي الماضي بمبلغ زاد عن (1،7)مليون دينار.
وأعلن بأن العام الجامعي 2017/2018 سيكون عام تغيير في تطوير الخدمات في كلية الهندسة التكنولوجية وتم رصد 250 الف دينار لذلك وهناك خطة لإنشاء مجمع للقاعات الدراسية في كلية الهندسة التكنولوجية إضافة إلى تطوير ساحات وقوف السيارات الجديد ونقل التسجيل الى مكان يليق في مبنى حسيب الصباغ إضافة إلى عمل صيانة وبوابات جديدة في كلية الهندسة التكنولوجية وتنفيذ طلبات الكلية وضمن الإمكانات ومنظومة التشريعات.
وكان الدكتور فيصل الغثيان عميد كلية الهندسة التكنولوجية في ماركا قد بين بأن كلية الهندسة التكنولوجية ستشهد خلال العام الجامعي 2017/2018 عملا دؤوبا ومستمرا يشمل تطوير الخدمات جذريا والصيانه والصوتيات ومتابعة ميدانية لكل مطالب أسرتها والتعاون مع الجميع لخدمة الكلية والجامعة---- الدساور