القلعة نيوز -

كشف تقرير أعدته وزارة الداخلية البريطانية، أن نسبة جرائم الكراهية في انجلترا وويلز شهدت ارتفاعاً خلال 2016 – 2017، مقارنة مع الفترة ذاتها من العام الذي قبله.

وأظهر التقرير أن انجلترا وويلز شهدت80 ألف و393 جريمة كراهيةخلال الفترة المذكورة، بزيادة بلغت 29 % عن العام الذي قبله.

ووفقا لبيانات التقرير، فإن 78 % من تلك الجرائم وقعت بدافع عرقي، و11 % بدافع الميول الجنسية، و7 % بدافع ديني.

يشار إلى أن وزارة الداخلية البريطانية بدأت تسجيل بيانات جرائم الكراهية اعتباراً من 2011 -2012.

وعقب استفتاء خروج بريطانيا من الاتحاد الأوروبي العام الماضي، والهجمات التي تعرضت لها البلاد العام الجاري، شهدت جرائم الكراهية في البلادارتفاعاً ملحوظاً.

وفي وقت سابق، قالت وزيرة الداخلية البريطانية، أمبر راد، إن زيادة جرائم الكراهية في البلاد، عقب الهجمات الإرهابية، لا شك أنهاتبعث على القلق، مضيفة أن جرائم الكراهية لا مكان لها أبدًا في مجتمعنا.