القلعة نيوز - انتشرت صور لصرح شيد باسم الرئيس العراقي الراحل صدام حسين بأحد شوارع فلسطين وإطلاق اسم الرئيس الراحل على الشارع.

ودعا عدد من أعضاء اليمين الإسرائيلي المتطرف، إلى اتخاذ إجراءات ضد النصب التذكاري الذي تم إزاحة الستار عنه للرئيس العراقي الراحل صدام حسين في مدينة قلقيلية، منذ يومين.

وتداول اعضاء اليمين اليهودي، عدة صور لتمثال صدام حسين، وقد كتب على جانب قاعدة النصب التذكاري "سيد شهداء العصر"، وفي الجانب الآخر كتب "فلسطين عربية من النهر إلى البحر".

وكان اللواء رافع رواجبة محافظ محافظة قلقيلية، وركاد سالم أمين عام جبهة التحرير العربية، قد أزاحا الستار عن النصب التذكاري، وأعلنا تسمية شارع باسم "الشهيد صدام حسين"، تقديرًا لدعمه للثورة الفلسطينية ومنظمة التحرير الفلسطينية.

وفي كلمته خلال الافتتاح، أشاد المحافظ بصدام حسين وقال "إن غيابه مثل غيابًا للعروبة، وبغيابه تبعثر الثوار لأنه كان يستظل به الثوار كافة، وبجناحيه ظلل الوطن بالعزة والكرامة"، بحسب تعبيره.

وأضاف: "صدام كان رمزًا للعزة والكرامة والإبداع والتحدي، كما كان الشهيد ياسر عرفات بوصلة العرب والإصرار، وبغيابهما غابت العروبة."

وانتقدت وسائل الإعلام العبرية، إشادة مسؤولي محافظة قلقيلية بصدام حسين، وقال أحد المعلقين إن تدشين هذا النصب التذكاري يبين مشكلة العرب الكامنة في سوء فهمهم الذي يؤدي إلى إخراجهم عن الطريق الصحيح لقبول اليهود إلى جوارهم.