القلعة نيوز

قطعت فرق دوري المناصير للمحترفين بكرة القدم نصف طريق المنافسة، وذلك في ختام منافسات مرحلة الذهاب، حيث ذهبت الصدارة لفريقي الوحدات والرمثا ولكل منهما (24) نقطة جراء (7) انتصارات و(3) تعادلات وخسارة، وسط مطاردة تمثلت بالجريزة (21) نقطة وفريقي الفيصلي وشباب الأردن رصيد كل منهما (19) نقطة.
أما منطقة وسط الترتيب فقد جاءت فرق ذات راس (14) نقطة ومنشية بني حسن (12) والأهلي (11) والحسين (10) والبقعة (9)، علما الفوارق النقطية ما بين هذه الفرق وصاحبي المركز قبل الأخير والأخير ليست بكبيرة، حيث يمتلك شباب العقبة (7) نقاط واليرموك (5).
وللحديث عن مرحلة الذهاب نقول أن الرمثا كان الفريق الأكثر ثباتا بعد أن واصل تصدره للترتيب معظم مراحل البطولة، في الوقت الذي غاب فيها الوحدات عن هذه الصدارة عبر عدة مراحل لكن في النهاية نجح في تحقيق غايته بصدارة مشتركة مع الرمثا.
قراءة فنية سريعة
نبدأ حديثنا بالمواجهة الأبرز التي شهدتها منافسات الأسبوع (11) والمتمثلة بلقاء الوحدات والجزيرة، حيث جاءت المباراة في معظم وقتها متفاوتة في الادأء الفني بين كلا الفريقين، لكن خبرة لاعبي الوحدات منحتهم الثقة للخروج بكامل المحصلة النقطية، حيث كان الحسم عبر هدفين جاءا خلال أحداث الشوط الأول ليبرهن الشوط الثاني على خبرة الأخضر في الحفاظ على تقدمه بالرغم من كثرة المحاولات الجزراوية لتقليص الفارق.
أما الرمثا فلم تجد محاولاته المتواصلة الحلول المناسبة لتفادي الثبات الدفاعي المحكم للاعبي الأهلي، حيث شهدت المباراة عدة محاولات حقيقية لغزلان الشمال لكن ما حصل أن الأهلي كان على قدر المسؤولية في التعامل مع الزحف الهجومي الذي مارسه الرمثا على دفاعاتهم، الأمر الذي حرم الغزلان من فرصة الانفراد بالصدارة.
وحول مواجهة البقعة وذات راس التي انتهت بالتعادل السلبي نقول أن هذه النتيجة جاءت إلى حد كبير متكافئة، في ظل ما قدمه الفريقين من أداء فني والذي شهد تبادلا في السيطرة، حيث كان الاقتناع هو المسيطر على طموحاتهما بعد الخروج بنقطة واحدة لكل منهما.
ولعل أبرز ما أفرزته نتائج هذا الأسبوع تمثلت بالفوز العريض الذي حققه منشية بني حسن على نظيره الحسين إربد، حيث شهدت المباراة تسجيل سداسية نظيفة من الأهداف كان للمهاجم الإيفواري مايكل خمسة أهداف منهما، هذه النتيجة وضعت إدارة الحسين في حيرة كبيرة، الأمر الذي يحتم عليها إيجاد الحلول السريعة لتدارك هذا التراجع في أداء الفريقين كون المرحلة المقبلة لا تحمل في طيأتها التعويض.
شباب الأردن من جانبه كان على موعد مع فوز كبير على اليرموك بنتيجة (5-2)، وذلك في مباراة أثبت من خلالها نجوم الفريق على تناغهم وقدرتهم على صياغة مشاهد الانتصار، في الوقت الذي واصل فيه اليرموك معاناته، حيث تتطلب المرحلة المقبلة إعادة ترتيب الأوراق فالقادم من المباريات لا يحتمل هذا التراجع.
آخر مباريات الأسبوع فقد حققه فيها الفيصلي الفوز على مستضيفه شباب العقبة بهدف نظيف، حيث عانى الفيصلي خلال هذه المباراة من غياب العديد من العناصر الأساسية للفريق ما بين الايقاف والإصابة، في الوقت الذي قدم فيه العقبة أداء جيدا بعد أن خلق العديد الفرص التي كادت أن توصل الفريق إلى نقطة التعادل.

أرقام وكلام
- بلغ عدد الأهداف المسجلة في مرحلة ذهاب البطولة (177) هدفا، في (66) مباراة، بمعدل (2.6) هدف في المباراة الواحدة.
- شهدت الجولة 11 تسجيل (16) هدفا بارتفاع (9) أهداف عن الجولة العاشرة التي سُجّل فيها (7) أهداف فقط.
- الوحدات والرمثا الأكثر فوزا، حيث كان الفوز لهما في (7) مباريات، لكن الأقل فوزا كان لفرق البقعة والعقبة واليرموك ولكل منهم فوز وحيد.
- البقعة كان الأكثر تعادلا، حيث تعادل في (6) مباريات.
- اليرموك هو الفريق الذي تعرض للخسارة في (8) مباريات.
- الوحدات كان الأقوى هجوما، حيث سجل لاعبوه (23) هدفا، أما الأضعف هجوما فكان لفريقي العقبة واليرموك فسجل كل منهما (8) أهداف.
- الرمثا والوحدات هما الأقوى دفاعا فقد تلقت شباكهما (8) أهداف، أما الأضعف دفاعا فكان اليرموك، حيث تلقت شباكه (25) هدفا.

قائمة الهدافين
ومع ختام مرحلة الذهاب تصدر قائمة الهدافين 3 لاعبين برصيد (8) أهداف، الفلسطيني محمود وادي (الأهلي) وبهاء فيصل (الوحدات) وانضم إليهما محترف منشية بني حسن الإيفواري مايكل بعدما سجل في مباراة فريقه الأخيرة أمام الحسين إربد 5 أهداف، وجاء ترتيب الهدافين على النحو الآتي:
8 أهداف: محمود وادي (الأهلي)، وبهاء فيصل (الوحدات)، والإيفواري مايكل (منشية بني حسن).
6 أهداف: العراقي محمد شوكان والسوري أحمد الدوني (الرمثا)، والسوري شادي الحموي (الجزيرة)، والبولندي لوكاس (الفيصلي).
5 أهداف: مصعب اللحام (الرمثا)، السوري عدي جفال (الجزيرة)، سعيد مرجان (الوحدات)، يوسف النبر (شباب الأردن).
4 أهداف: يزن ثلجي (الأهلي)، الإيفواري إيمانويل (البقعة)، المصري محمد طلعت (ذات راس).
3 أهداف: حاتم أبو خضرة (ذات راس)، عدي خضر القرا (شباب العقبة)، السوري محمد زينو (الحسين إربد)، محمد أبو عرقوب (منشية بني حسن)، حمزة الدردور (الوحدات)، خالد أبو رياش (شباب الأردن)، فارس غطاشة (اليرموك).
هدفان: معاذ محمود ومحمد العملة وعدنان عدوس (البقعة)، الكاميروني سيدرك وعمر الشلوح (ذات راس)، عبد الله العطار وموسى التعمري (الجزيرة)، الكرواتي بويان (شباب الأردن)، محمود الحوراني وأحمد العرسان (منشية بني حسن)، عبد الله ذيب والسوري فهد اليوسف وأدهم القرشي (الوحدات)، وأحمد أبو كبير ورائد النواطير ونهار شديفات (الحسين إربد)، السنغالي دومنيك مندي وأنس جبارات (الفيصلي).
هدف واحد: إبراهيم الزواهرة، ومهدي علامة، وبهاء عبد الرحمن، ورواد أبو خيزران ويوسف الرواشدة وخليل بني عطية (الفيصلي)، أنس العوضات (الوحدات)، مالك الشلوح وسمير قازان (ذات راس)، وخلدون خزام، والإيفواري حامد توريه (الحسين إربد)، وليد زياد، وعبيدة السمرية، وموسى الزعبي (الأهلي)، ومحمد السلو (البقعة)، وعلاء حريما (منشية بني حسن)، وبراء مرعي وأحمد ياسر وسليمان أبو زمع وحسين عبيدات (شباب الأردن)، مهند خير الله، وفادي الناطور، ومحمد طنوس وأحمد العيساوي (الجزيرة) ، أحمد الشقران، المصري إيهاب محمد وأحمد حلاوة وعيسى السباح (اليرموك)، خلدون الخوالدة، ومجدي العطار والسوري معتز الصالحاني (شباب العقبة)، محمد الداوود وعبدالله ديارا والسوري جهاد الباعور وخالد العواقلة (الرمثا)، مالك اليسيري (الحسين إربد)، ومحمد أبو حشيش، وقصي العواسا (ذات راس)، وفابريسيو (شباب العقبة)، ورواد أبو خيزران (الفيصلي)، هدفًا لكل منهم بالخطأ في مرمى فريقه.