القلعة نيوز
قال رئيس مجلس النواب المهندس عاطف الطراونة إننا نشعر مع توجهات الإدارة الأمريكية بنقل سفارتها إلى القدس، بخيبة أمل كبيرة، بخاصة عندما نتحدث عن عملية السلام وحل الدولتين يأتي هذا القرار المفاجئ الذي تعودنا إرجاءه. وأضاف في حديث له أن هذا القرار المفاجئ في هذا التوقيت يخالف جميع القرارات الدولية التي اتخذت بشأن القدس، ويخالف إرادة الشعب الفلسطيني والعربي والمسلم واصدقاءهم الذين وقفوا ضد القرار. واعتبر أن توجيه دعم مباشر ومفاجئ من قبل الرئيس الامريكي دونالد ترامب للمحتل والتغاضي عن صاحب الحق لأطول احتلال في العالم يشكل خيبة أمل لدى جميع المسلمين في بقاع المعمورة. وبين أن مجلس النواب ممثل حقيقي لإرادة وتطلعات الشعب الأردني، مثلما أنه كان الصوت المدافع باستمرار عن القضية الفلسطينية. واضاف الطراونة أن مجلس النواب سيمارس دبلوماسيته البرلمانية من خلال الخروج بموقف موحد ثم إلى قرار لمخاطبة جميع الدول العربية والاسلامية الشقيقة لمؤازرتنا بأن نقف بوجه هذا القرار لما له انعكاسات سلبية خطيرة جدا في احباط الشباب الفلسطيني والعربي و المسلم ليكون تبعاته وتداعيات خطيرة. وتابع: هذا ما جعلنا ندعو إلى اجتماع طارئ لنقف خلف قياداتنا التي ما انفكت تدافع عن القضية الفلسطينية وعن القدس وما لها من قدسية عند المسلمين. وأكد الطراونة أن الأصعب من قرار ترحيل السفارة الامريكية هو الاعتراف بأن تكون القدس عاصمة موحدة (شرقية والغربية) لاسرائيل الأبدية.