القلعة نيوز - بقلم ..محمود العرابي 
 ذابتْ قلوبٌ من مسيح ومُسلمين بمُقدساتكِ راكعين وساجدينْ مالي أراكِ الحُزن ثوباً تلبسينْ من بعد صلاح الدين باتَ أقصانا حزينْ يا أُمة الإسلام هُبوا استيقظوا وكفاكُم اليومَ سُباتاً من سنينْ وكفاكمُ اليومَ كلاماً ..  نشجُب .. ونُنَدِدُ .. ونُدينْ ..  إلى متى كالصَّخرِ نبقى صامتينْ؟  وإلى متى للظُلمِ دوماً خاضعينْ؟  إلى متى تهونُ علينا دِماؤنا؟  وشبابنا ما بين شهيدٍ وسجينْ أما آن لكم أن تتحركوا؟  أما آن لقلوبكم أن تلينْ؟  أيها الماردُ أخرج من سباتْكَ واغضبْ كمَوجٍ ..  إغضب كبراكينْ واضرب بيدٍ من نارٍ ..  حَطم أبناءَ القِردة الملعونينْ وأعد أقصانا لِنُضرَتهِ وليهنئ شعبُ فلسطينْ عنا يُدافعنَ نساءٌ يُتممن ما بدأ صلاح الدينْ وشبابُنا انتفضوا بصوتٍ واحدٍ الله أكبر صَارخينَ مُزلزلينْ يا أمة الإسلام إما ننصرهم او ندفن كالنعام رؤوسنا في الطينْ