القلعة نيوز
بعد أن كانت النجمة العالمية أنجلينا جولي Angelina Jolie لسنوات طوال تصل إلى السجادة الحمراء برفقة الممثل الأمريكي براد بيت Brad Pitt، وصلت ليل أمس الأحد 7 يناير 2018 إلى حفل توزيع جوائز Golden Globe بدورته الـ75 في فندق بيفرلي هيلز في كاليفورنيا،.برفقة ابنها بالتبني باكس Pax.
وقد سرق باكس، البالغ من العمر 14 عاماً، عدسات الكاميرات، بعد أن ظهر بإطلالة مميزة برفقة والدته، حيث نسق بدلته السوداء مع فستان مندوبة الأمم المتحدة لشؤون اللاجئين، التي بدورها التزمت باللون الأسود، كما فعل الجميع تضامناً مع ضحايا التحرش الجنسي ورفضاً له، خاصة بعد الاتهامات التي وجهت إلى المنتج هارفي واينستين.
واللافت في الحفل أنه جمع بين أنجلينا جولي البالغة من العمر 42 عاماً وجنفير أنيستون Jennifer Aniston البالغة من العمر 48 عاماً، والتي كانت أيضاً زوجة طليقها براد بيت، وهي من المرات النادرة التي تتواجدا فيها سوياً في حفل واحد.
يشار إلى أن أنجلينا جولي كانت قد كشفت عن أنها بدأت تتقارب مجدّدًا مع والدها الممثل الأمريكي جون فويت Jon Voight.
وقالت جولي، خلال مقابلة مع مجلة «هوليوود ريبورتر» الأمريكية، أنها أسست «علاقة جديدة» مع والدها البالغ من العمر 78 عامًا، وأنّ اطفالها هم من ساعدوها في ذلك .
وأضافت جولي: «كان بيننا بعض الصعوبات»، والآن يمكننا التحدث سويًّا عن الفن، وأمور أخرى غير السياسة .
وكان «فويت» قد هجر والدة جولي، الممثلة الراحلة مارشلين برتراند، عندما كانت «جولي» وشقيقها لا يزالان صغيرين.
وحاول فويت وجولي التصالح خلال مشاركتهما في فيلم «لارا كروفت: تومب رايدر»، إلا أنّ هذه المحاولة باءت بالفشل.
وفي العام 2002 قررت «جولي» التخلي عن حمل اسم والدها عبر إجراءات قانونية، بعدما ذكر «فويت» في مقابلة إعلامية أنّ ابنته تعاني مشكلات نفسية.
يشار إلى أنّ جولي، التي تقدمت بطلب للطلاق أمام المحكمة من زوجها النجم الشهير براد بيت، قامت مؤخرًا بإخراج الفيلم الحربي « First They Killed My Father «.