القلعة نيوز
أفصح وزير الزراعة المهندس خالد الحنيفات عن سياسة جديدة تتبعها الوزارة في إطار التعاون الدولي والتبادل التجاري مع الخارج.
وقال الحنيفات إن السياسة الجديدة مبنية على حقيقة الظروف الاقتصادية الخاصة التي يمر بها الأردن، إذ تهدف الوزارة من خلالها الى تعديل الميزان التجاري بين الأردن والدول الأخرى، لتكون أولويات الحكومة قائمة على الاستيراد من الدول التي يميل فيها الميزان التجاري الى التوازن والتبادل التجاري العادل، وذلك رغم علمنا أن الأردن يعد بلدا صغيرا ومتواضعا اقتصاديا إذا ما قورن بالدول الاقتصادية الكبرى وأسواقها.
جاء تصريح الحنيفات خلال لقائه أمس السفير البرازيلي لدى الأردن فرانسيسكو لوس، حيث بحث الجانبان أوجه التعاون بين البلدين الصديقين.
وأوضح الحنيفات التوجهات الأردنية الجديدة في تعاملها مع الأسواق الخارجية وتبادل المنافع الاستثمارية في مجال التصنيع الزراعي، حيث تحدث عن آفاق أخرى للتعامل مع البرازيل من حيث التعاون في مجال المكننة الزراعية والأسمدة والبذور والأدوية والمبيدات الزراعية، وتشجيع الاستثمارات البرازيلية وتعزيزها في الأردن، وهي المجالات التي يجب البحث فيها مع مسؤولين برازيليين في لقاءات قادمة، وصولا الى اعتدال مقبول في الميزان التجاري بين البلدين والذي يميل بدرجة كبيرة جدا لصالح السوق البرازيلية. وابدى السفير البرازيلي تأييده لما طرحه الوزير الحنيفات حول طرق رفع التبادل التجاري بين الأردن والبرازيل وزيادة حجم الصادرات الأردنية للسوق البرازيلية من المنتجات النباتية كالزيتون وزيت الزيتون والتمور وغيرها من السلع المطلوبة في البرازيل، مؤكدا أن زيت الزيتون الأردني يحظى بأهمية خاصة في البرازيل.==الدستور