القلعة نيوز
مدن - كرر اتلتيكو مدريد تفوقه على ضيفه لييدا إسبورتيو، أحد أندية الدرجة الثالثة، وفاز عليه بثلاثية نظيفة في إياب ثمن نهائي كأس ملك اسبانيا خلال اللقاء الذي أقيم على ملعب «واندا ميتروبوليتانو»، ليحجز مقعده في ربع النهائي كأول المتأهلين لهذا الدور.
وبعد شوط أول سلبي بين الفريقين، جاءت ثلاثية «الروخيبلانكوس» في الشوط الثاني وحملت توقيع كل من البلجيكي يانيك كاراسكو والفرنسي كيفين غاميرو والوافد الجديد فيكتور ماتشين «فيتولو» في الدقائق 57 و74 و81 على الترتيب.
وكان الفريق المدريدي قد قطع شوطا كبيرا في التأهل ضمن الثمانية الكبار بعد أن فاز في مباراة الذهاب الأسبوع الماضي خارج قواعده برباعية نظيفة، ليتأهل بإجمالي المواجهتين بنتيجة كبيرة (7-0).
وبلغ فالنسيا، الدور ذاته، بعدما أمطر شباك ضيفه لاس بالماس، برباعية نظيفة على ملعب المستايا، في إياب ثمن نهائي المسابقة.
ويدين الخفافيش، بالفضل في هذا الانتصار، للوافد الجديد، لوسيانو فييتو، صاحب الثلاثية «هاتريك»، في الدقائق 30 و48 و66، بينما تكفل ماكسيموفيتش بتسجيل الهدف الثالث في الدقيقة 54.
وبهذا الانتصار، حجز رجال المدرب مارسيلينو غارسيا تورال، بطاقة عبورهم لربع النهائي، بإجمالي المواجهتين (5-1)، بعد التعادل الإيجابي 1-1 في مباراة الذهاب الأسبوع الماضي.
وقال المدرب تورال، إنه لا يرغب في مواجهة ريال مدريد، أو برشلونة، خلال منافسات ربع النهائي.
وصرح مارسيلينو، بعد فوز فالنسيا «ينبغي أن نقدم أفضل أداء لدينا، أمام أي فريق سنلعب ضده» في الدور المقبل من المسابقة.
وتابع «لكننا نرغب في تجنب هذين الفريقين، ليس فقط من أجل ما يمكن أن نتعرض له من إنهاك أمامهما، لكن أيضا لوجود فرص أقل، للتأهل إلى نصف النهائي» في حال مواجهتهما.
وحول لقاء لاس بالماس، على ملعب (ميستايا)، في إياب ثمن النهائي، قال إن حفاظ «الخفافيش» على نظافة شباكهم، علامة مهمة بعد ثمانية لقاءات متتالية، تلقوا فيها الأهداف.
وأبرز أهمية عمل فريقه «بشكل جيد على مستوى الهجوم، والدفاع أيضا».وحول المهاجم الارجنتيني، والوافد الجديد على الفريق، لوسيانو فييتو اكد أن أداءه سيمنحه ثقة كبيرة، مشيرا إلى أن ضمه، كان للاعتقاد بأنه سيقدم الكثير للفريق.
وأوضح أيضا أنه يشعر بالسعادة، إزاء أداء لاعب الوسط الصربي، نيمانيا ماكسيموفيتش، لكنه لا يعرف شيئا عن مستقبله، رغم اعتقاده بأنه سيبقى في فالنسيا، مضيفا «حتى 31 كانون الثاني، من الممكن أن يحدث أي شيء».
كأس الرابطة الانجليزية
انقذ المهاجم الارجنتيني سيرخيو اغويرو فريقه مانشستر سيتي متصدر الدوري من السقوط في فخ التعادل مع ضيفه بريستول سيتي من الدرجة الاولى عندما خطف هدف الفوز في الوقت القاتل 2-1 في ذهاب الدور نصف النهائي لمسابقة كأس رابطة الاندية الانجليزية المحترفة لكرة القدم.ويلتقي الفريقان ايابا على ملعب بريتسول سيتي في 23 كانون الثاني الحالي.والتقى في ساعة متأخرة امس الاربعاء تشلسي حامل لقب الدوري وارسنال على ملعب «ستامفورد بريدج» في ذهاب دور الاربعة.
وكانت الافضلية لمانشستر سيتي طوال الشوط الاول وحصل على عدد من الفرص من دون ان ينجح في ترجمتها، في حين كانت لبريستول بعض الانطلاقات المقلقة.ونجح بريستول في افتتاح التسجيل من ركلة جزاء اثر تعرض بوبي ريد الى العرقلة من المدافع جون ستونز فنفذها بنفسه واضعا الكرة في الزاوية اليمنى لمرمى الحارس الدولي التشيلي كلاوديو برافو قبل نهاية الشوط الاول بدقيقة واحدة.
وسنحت فرصة لسيتي لادراك التعادل في الدقيقة الثانية من الوقت الضائع حين ارسل رحيم سترلينغ المتوغل داخل المنطقة كرة ساقطة «لوب» من الجهة اليمنى كانت في طريقها الى المرمى قبل ان يبعدها المدافع آدن فلينت برأسه في اللحظة المناسبة.
وسعى مانشستر سيتي منذ بداية الشوط الثاني الى التسجيل وحقق ذلك في الدقيقة 55 اثر كرة قوية سددها البلجيكي كيفن دي بروين بيمناه من داخل المنطقة بعد لعبة مشتركة مع سترلينغ في الشباك.
وحاصر فريق المدرب الاسباني جوسيب غوارديولا ضيفه في منطقته معظم فترات الشوط الثاني وكانت له فرص بالجملة عبر دي بروين والالماني لوروا ساني ورفاقهما، الى ان خطف زميلهما الارجنتيني سيرخيو اغويرو، بديل العاجي يايا توريه، هدف الفوز بكرة رأسية من مسافة قريبة في منتصف المرمى في الدقيقة الثانية من الوقت بدل الضائع.
كأس الرابطة الفرنسية
بلغ موناكو وصيف بطل الموسم الماضي، الدور نصف النهائي لمسابقة كأس الرابطة الفرنسية لكرة القدم بفوزه على جاره نيس 2-1 في دربي الامارة على ملعب الاخير «اليانز ريفييرا» في الدور ربع النهائي.
وبكر موناكو بالتسجيل عبر نجمه توماس ليمار في الدقيقة الثالثة، وأدرك نيس التعادل بعد ربع ساعة بواسطة مهاجمه الحسن بليا، قبل ان يسجل المدافع مختار دياخابي هدف الفوز لموناكو في الدقيقة 37.وكان موناكو خسر نهائي الموسم الماضي امام باريس سان جيرمان 1-4.واستكمل الدور ربع النهائي في ساعة متأخرة امس الاربعاء، فلعب رين مع تولوز، واميان مع باريس سان جيرمان حامل اللقب والرقم القياسي في عدد الالقاب (7 مرات بينها الاعوام الاربعة الاخيرة)، وأنجيه مع مونبلييه. (وكالات)