القلعة نيوز -

قال رئيس الحكومة الإسرائيلية، بنيامين نتنياهو، اليوم الخميس، أنه سيلتقي الرئيس الأميركي دونالد ترامب، في آذار/مارس القادم، حيث لم يتطرق للقضايا التي سيتم مناقشتها.

تصريحات نتنياهو وردت خلال مؤتمر "جلوبس" المنعقد بالقدس، حيث أكد أنه يعمل بالتنسيق والتناغم مع وزير المالية، موشيه كحلون، لافتا إلى أن سيعمل مع كحلون على المصادقة على الموازنة وقانون التسويات بما يتماشى ومصالح الاقتاد الإسرائيلي، على حد تعبيره.

وأضاف نتنياهو أنه قبل اللقاء الذي سيجمعه بترامب، سيلتقي أيضا برئيس الوزراء الهندي ناردرا مودي والرئيس الروسي فلاديمير بوتين.

إعلان نتنياهو عن اللقاء المرتقب بالرئيس ترامب، أتى بعد أعلن البيت الأبيض، مساء الإثنين، أن نائب الرئيس الأميركي، مايك بنس، سوف يصل إلى الشرق الاوسط، خلال الشهر الجاري، ويزور مصر والأردن وإسرائيل.

وأعلن البيت الأبيض أن بنس سيزور إسرائيل في 22 كانون الثاني / يناير الجاري بعد تأجيل زيارته مرتين.

وسيغادر بنس واشنطن في 19 كانون الثاني/يناير الجاري، ويعود إلى الولايات المتحدة في 23 من الشهر نفسه.

وسيبدأ أولا بزيارة مصر، حيث سيجتمع مع الرئيس المصري، عبد الفتاح السيسي، ثم يتوجه إلى الأردن حيث سيجتمع مع الملك الأردني عبد الله الثاني.

وبعد ذلك، سوف يمكث في إسرائيل يومين، يجتمع خلالها مع نتنياهو، والرئيس رؤوفين ريفلين، كما سيلقي خطابا في الكنيست، ويزور حائط البراق، ومتحف "ياد فاشيم".

وكان من المفترض أن يزور بنس المنطقة في الشهر الماضي، في أعقاب إعلان الرئيس الأميركي، دونالد ترامب، اعترافه بالقدس كعاصمة لإسرائيل، إلا أن الزيارة تأجلت.

وقد تم تأجيل موعد الزيارة الأصلي للمرة الأولى بعد أن طلب من بنس البقاء في واشنطن للمشاركة في التصويت على الاصلاح الضريبي. ومع ذلك، وإلى جانب التصويت، كان هناك أيضا أجواء متوتر حول الزيارة بعد أن أعلنت السلطة الفلسطينية رفضها استقبال بنس احتجاجا على قرار الرئيس الأميركي، دونالد ترامب، إعلان القدس عاصمة للاحتلال الإسرائيلي.