القلعة نيوز -

عبر مستخدمو مواقع التواصل الاجتماعيعن غضبهم، يوم الخميس، بعد انتشار مقطع فيديو لرئيس جامعة للبنات في العاصمة السودانية، الخرطوم، وهو يضرب طالبتين بعد تظاهرة للطالبات؛ احتجاجًا على ارتفاع أسعار الوجبات في مقاهي الجامعة.

وظهر في الشريط الذي التقط، الأربعاء، قاسم بدري رئيس "جامعة الأحفاد للبنات”، وهو شخصية بارزة في السودان، ومعروف بدفاعه عن حقوق المرأة، وهو يصفع طالبة ويضرب أخرى مرارًا وتكرارًا، وحينها تحلقت طالبات حوله داخل الجامعة، وقامت إحداهن بضربه، في حين هتفت الباقيات وهن يرفعن أيديهن تجاهه.

وانتشر مقطع الفيديو، الذي حمَّلته طالبات وناشطون حقوقيون على مواقع التواصل بسرعة؛ وأثار حالة من الغضب ضد "بدري”.

وكتبت أمل هباني الناشطة الحقوقية على حسابها على فيسبوك: "قاسم بدري لازم يعتذر في مؤتمر صحفي لتوضيح ما حدث بالضبط”. 

وأضافت أن ما يجري "حملة لتنوير المجتمع بالعنف ضد المرأة”.

و”بدري” من أسرة معروفة بإسهامها في تعليم المرأة بالسودان، وجده عميد الأسرة، هو أول من أنشأ مدرسة لتعليم البنات في السودان قبل عقود، قبل أن تؤسس الأسرة جامعة الأحفاد للبنات، التي تحظى باحترام كبير في السودان وخارجه.

وقالت بلقيس بدري، وهي من العائلة وأستاذة في الجامعة لفرانس برس، أن "الشريط يظهر جانبًا واحدًا من الحقيقة”، مؤكدة أن الواقعة حدثت عندما اقترب منهن، بعد أن نادت بعض المتظاهرات بحرق مباني الجامعة.

وأضافت: "كان يحاول تهدئتهن، فركلته الطالبة التي كانت تحمل حجرًا في يدها. 

هذه هي الطالبة التي جرى خلفها وضربها، ولاحقًا اعتذر لها وقبل رأسها، لكن الشريط لا يظهر ذلك”.

وأشارت إلى أنه "طلب من الطالبات التوقف عن شراء الوجبات من مقاهي الجامعة؛ بسبب غلاء أسعارها”، لأن هذه المقاهي ليست ملكًا للجامعة.

واندلعت الأسبوع الماضي، تظاهرات في عدد من المدن السودانية ضد ارتفاع أسعار الخبز والمواد الغذائية، وقتل من جرائها طالب في إقليم دارفور المضطرب غرب البلاد.