القلعة نيوز حكايتي كانت كالأرجوحة تمايلت على خيوط الوهم تارة وعلى خيوط الحنين تارة أخرى.. معلقة أنا، ما بين الأرض والسماء، أترقت وأترقب مع كل ارتفاع ومع كل نزول».. بهذه الكلمات قدمت الفنانة التشكيلية الأردنية نسرين صبح معرضها الجديد الذي أفتتح برعاية الأميرة رجوة بنت علي وبحضور حشد من الفنانين والمهتمين في فضاءات جاليري نوفة بجبل عمان مساء أمس الأول.
يضم المعرض المعنون بـ»أسطورة تعانق الجسد» لوحات أنجزتها الفنانة حديثا وتتبع فيها بشفافية وحساسية عالية وقوة تعبيرية خطوط جسد المرأة المتوحدة مع روحها ووجدانها وكينونتها، اضافة الى عدد من لوحات البورتريه لوجوه أنثوية تفيض بالتعابير والمعاني، وعدد قليل من اللوحات التجريدية.
تشي عناوين اللوحات بالمضامين الوجدانية التي ذهبت اليها الفنانة وارتكزت عليها في رسوماتها التي تستنطق فيها روح وضمير المرأة وعوالم جسدها المفعم بالجمال والروحانية والرغبات التي لاتقف عند ماهو حسي فقط، ومن تلك العناوين : «الخلاص»، «السمو»، حنين»، «برزخ»، «عناق»، «حياة»، «أسطورة»،»روح»...وغيرها من العناوين الموحية.
الفنانة نسرين صبح متخصصة أيضا في فن الجرافيك وقد شاركت بالعديد من المعارض والملتقيات المحلية والعربية والعالمية، وعملت لسنوات في المتحف الوطني الأردني للفنون الجميلة مما أكسبها خبرة كبيرة في ذلك المجال، ولطالما عكست لوحاتها شغفا بالطبيعة والنباتات وأجساد الحيوانات والأسماك وتأثرها كذلك بالمدارس الفنية الحديثة وعلى رأسها المدرسة التجريدية الخالصة والتجريدية التعبيرية، ويشكل معرضها الحالي نقلة نوعية وموضوعية كبيرة حيث تخوض في «جسد المرأة» كثيمة انسانية وفلسفية عميقة.
حول معرضها الجديد ومايطرحه من مضامين متعلقة بالمرأة تقول الفنانة نسرين صبح ل»الدستور» ...»بشكل عام فإن المنجز التشكيلي هو منجز إنساني متأثر بالسياق الاجتماعي والثقافي الحضاري لأي بلد ومدى اهتمام الدولة والمجتمع به، وبالتالي فأنه عابر للهويات الجندرية والاثنية وغيرها وهذا ما اسعى للتعبير عنه في أعمالي؛ الا انه في المقابل يمكننا ان نلحظ نشاطا نسويا على صعيد الفن التشكيلي في منطقتنا العربية مرتبط بشكل وثيق في الظروف الاجتماعية التي تمر بها النساء العربيات من معاناة مركبة وتأثرها بالحروب والضغوط الدينية والاجتماعية وقضايا التمييز في العمل وهذا ينعكس بالضرورة على انتاجها الفني مما يدفعنا إلى تسميته «بالتشكيل النسوي» كحالة ابداعية تتميز عن الفن الذكوري اذا صح التعبير.
تجدر الاشارة الى أن الفنانة نسرين صبح التي يختتم معرضها نهاية الشهر الحالي حائزة على جائزة الفنان الفلسطيني اسماعيل شموط دورة العام 2009 وهي حاصلة على بكالوريوس الفنون والتصميم من الجامعة الأردنية، وشاركت بمعارض في البحرين والمغرب ومصر واليونان والصين وتونس، وهي التي أسست قبل سنوات مهرجان «عمان عربيا» والذي يستقطب نخبة من التشكيليين والموسيقيين والنقاد العرب سنويا، وهي تعمل الآن كرئيسة لقسم الفنون في مدارس الجودة الأمريكية وهي رئيسة جمعية بقاء للثقافة والفنون.