القلعة نيوز - قال شهود عيان في مدينة الرمثا أن أصوات الانفجارات الشديدة داخل الأراضي السورية قد عادت مساء يوم امس الأثنين ليعود الذعر والقلق بين سكان لواء الرمثا شرق مدينة اربد حيث احدثت اهتزازا في بعض المنازل.

وقال الشهود إنَّ أضواء الانفجارات في مدينة درعا السورية كانت تُشاهَد بالعين المجردة بشكل واضح من بعض المناطق الحدودية.


وأضافوا إن المنطقة الواقعة بالقرب من الحدود الأردنية شهدت مساء اليوم الأثنين قصف عنيف على مناطق درعا المحاذية للحدود الأردنية ألتي تقع تحت سيطرة الجيش الحر وما رافق ذلك من انفجارات قوية كان صوتها عالي جداً.

وبَيَّن شهود العيان أن قرى الشجرة والطرة وعمراوة والذنيبة هي الأقرب للحدود الأردنية السورية، وانفجارات اليوم جعلت سكان هذه القرى يشعرون بوجود هزة أرضية ويخرجون من منازلهم لمشاهدة ما يجري داخل الحدود السورية، مشيراً إلى أن هذه الأمور باتت جداً طبيعية لدى سكان لواء الرمثا.