القلعة نيوز -
. لا هي تبجح أو استعراض أو نفاق ببساطة نخاطب الضمير والحقيقة حتى لا يبقى وسواس بنفوس من هم يوهم ووهن.. . 
الملك هو المعزز على دوار صويلح مع فرسان الأمن العام بساعة الإفطار وهم بالواجب الرسمي.
وهو لقاء متواصل بين القائد والرعاية وبعيد عن استعراض الإعلام... وربما للبعض هواجس حول الزيارات ولقاءات خارج تكتيك الإعلام المفقود. 
صحيح الإعلام الرسمي هو الغائب الغير حاضر بفضل التعينات العشوائية من المحاسيب والتوصيات لفلان وعلان وغياب إعلام الديوان عن واقع الأردنيين صنع حواجز بينهم وبين المواطن. 
والحقيقة والنتيجة أمامكم الملك بالميدان بين الأهل والعزوة والمصور مواطن والغائب هو الاعلام المفقود الذي حدد دورها خلف المسؤول لتصوير والتسحيج...  ما حدث اليوم هي صور طبيعيي بين المواطنين والهواشم والأقرب لهموم وشجون العباد والبلاد بين القيادة والمواطنين هي علاقة روحانية مرتبطة بالجد العظيم علية السلام.
 والمسؤول بحلبة سباق لتوقيع الصفقات والاتفاقيات وقنص ما هو مخفي بينهم وبين من هم خارج الاتفاقية... 
ألمواطن الأردني من يوم بيعة الثورة العربية الكبرى جنود الهواشم وحراس الثورة وإنجازات مملكتنا وما بينهم وبين القيادة أكبر من الحواجز صناعة المطبات والحفر لبقاء المسافة بين القيادة والشعب بحواجز وهمية.. 
عجز بعضهم عن فهم قدسية العلاقة الكريمة. فكان لهم حزمة أوراق ولعبة أسعار وتعينات فمن كان تحت أصبح فوق وتحت الكرسي فهذا زمن من هم تحت الكراسي بعد أبعاد من هم فوق الكراسي بكواليس اقرب لنوادر جحا والأردنيين مع قيادتهم على العهد ماضون ومهم حاول الخناسين المفلسين بعون الله تبقى الراية الهاشمية سراج الأمة... 
الأردنيين من يومهم أصحاب مكارم ونخوة رغم لعبة الأسعار وسياسة الحصار على معيشة المواطن وصلت لقمة الخبز وحبة الدواء والصفقات الليلية بأرقام فلكية محصصات بينهم على الكرسي والعمولات وكان الله بعون مملكتنا... 
.وتبقى الراية الهاشمية عز الأمة غصب عنهم حمى الله مملكتنا وقيادتنا 
كاتب شعبي محمد الهياجنه