القلعة نيوز
كشفت مصادر أمنية مصرية رفيعة المستوى، بوزارة الداخلية المصرية - رفضت ذكر اسمها - أن الوزير مجدى عبد الغفار أصدر قراراَ قبل قليل، بإحالة القوة المكلفة بحراسة العصابة الدولية المعروفة بـ«عصابة البروفيسور»، إلى قطاع التفتيش بوزارة الداخلية، وإيقافهم عن العمل حتى انتهاء التحقيقات معهم في ضوء الاتهامات المنسوبة إليهم بالخروج عن مقتضيات العمل الوظيفي والإهمال.. كان هذا الخبر الأبرز اليوم الموافق 26 مايو حول القضية الأهم التى احتلت المركز الأول لدى الشارع المصري خلال أول 10 أيام من شهر رمضان.
إيقاف قوة التأمين
المصادر أضافت أن اللواء مجدي عبد الغفار وزير الداخلية، كلّف قطاع التفتيش والرقابة بمباشرة التحقيقات مع جميع عناصر القوة المكونة من ضباط وأمناء شرطة بالتوازي مع تحقيقات النيابة، لبيان صحة الاتهامات المنسوبة إليهم أو من عدمه تمهيدًا لاتخاذ قرارات الإحالة للاحتياط تجاه المثبت ضدهم الاتهامات، والتعامل بكل حسم مع الخارجين عن مقتضيات العمل الوظيفي.
561 وبحسب المصادر أنه لا تهاون مع الخارجين عن القانون سواء من المواطنين أو ضباط الشرطة وأن وزير الداخلية شدد على إعمال دولة القانون على الجميع، مؤكداَ أنه لا تهاون أو محاباة لأي ضابط شرطة يخالف القانون، مشيرًا إلى عدم السماح مجددا بأي تجاوزات فردية تسيء لجميع رجال الشرطة.
محطات القضية
«صوت الأمة» رصدت مراحل وتطورات القضية التى شغلت الرأى العام المصرى منذ هروب أعضاء العصابة الدولية حتى القبض عليهم وعلى من عاونهم، فضلاَ عن حبس قوة التأمين المكونة من ضابط وأمينى شرطة.
فى غضون 17 مايو، تمكن 3 من أفراد تشكيل عصابي أردني مكون من 6 أشخاص من الهروب قبل الإفطار اليوم خلال ترحيله من قسم مدينة نصر أول إلى محكمة مدينة نصر، تمهيدًا لمحاكمتهم في جرائم سرقة متكررة لشقق وفيلات وحيازة أسلحة نارية بمناطق النزهة والتجمع والنزهة والشيخ زايد، . في تلك الأثناء، قامت الدنيا ولم تقعد بعدما تم التغطية على الأمر لعدة ساعات حسبما أفادت- مصادر أمنية- بغرض محاولة انهاء الأمر من خلال القبض على المتهمين، إلا أن زمام الأمور قد انفلت ووصل الخبر إلى وسائل الإعلام، وهنا لم يكن هناك تفاصيل حول كيفية الهروب، وعلى الفور نشرت أجهزة الأمن بمديرية أمن القاهرة أوصاف التشكيل العصابي الأردني للعثور عليهم، وقامت بغلق مداخل ومخارج منطقة شرق القاهرة. لغط التصريحات ومع اختلاط الحابل بالنابل من خلال التصريحات المتتالية حول عملية الهروب، خرجت التحريات من قبل وزارة الداخلية لتؤكد أن أن المتهمين تمكنوا من فك الكلابشات ونجحوا في الهروب من قوات الشرطة، حيث كانت سيارة تابعة لهم في انتظارهم أمام القسم استقلوها وفروا هاربين من رجال الشرطة الذين أطلقوا عليهم أعيرة نارية دون جدوى. 102195-لحظة-القبض-على-عصابة-البروفيسير-(2) وزارة الداخلية بكامل رجالها تابعت قضية الهروب عن كثب سواء من داخل غرف العمليات المغلقة أو من خلال الدوريات والحملات الأمنية فى محاولة للقبض على المتهمين، لتهدئة الرأي العام في المقام الأول وتسليم المتهمين للمحاكمة العاجلة، خاصة بعد أن وزير الداخلية مجدى عبد الغفار كان يتابع تفاصيل الواقعة. حبس معاون مباحث أمرت نيابة أول مدينة نصر بحبس معاون مباحث قسم شرطة أول مدينة نصر وأمينى شرطة آخرين 4 أيام على ذمة التحقيق وإخلاء سبيل ضابط آخر بكفالة بتهمة الإهمال فى واقعة هروب 3 من أفراد العصابة الدولية، وذلك بتاريخ 19 مايو. بيان الداخلية وعقب مرور 4 أيام على هروب المتهمين، وفى صبيحة يوم 21 مايو، فجأت وزارة الداخلية المواطنين ببيان رسمى يؤكد القبض على المتهمين الثلاثة بالتنسيق مع مديريتى أمن القاهرة والإسكندرية، نجحت فى أقل من 48 ساعة فى ضبط عناصر التشكيل العصابى السابق هروبهم من قسم شرطة أول مدينة نصر. وتوافرت معلومات لفريق البحث الذى تم تشكيله فور هروب المتهمين حول توجههم لمحافظة الإسكندرية، وعلى الفور تم اتخاذ اللازم نحو تشديد الإجراءات وتعميم النشرات بأوصاف وصور الهاربين على الكمائن والإرتكازات الأمنية بالطرق والأماكن المحتمل ترددههم عليها خلال محاولتهم الهرب، وقد أسفرت تلك الجهود عن ضبط الهاربين بمنطقة العصافرة بحرى بدائرة قسم شرطة ثان المنتزة بمديرية أمن الإسكندرية، تم إتخاذ الإجراءات القانونية. دور النيابة العامة التحقيقات التي أجرتها النيابة العامة اعترف فيها المتهمين بمخطط هروبهم بالتفاصيل الكاملة كشفت أن المتهمون اعترفوا في التحقيقات أنهم خططوا لعملية الهروب من قوات الشرطة المكلفة بحمايتهم منذ شهرين تقريباَ وهو موعد صدور قرار إحالتهم للمحاكمة الجنائية من قبل النائب العام وتأكدهم أنهم لن يستطيعوا الخروج من تلك الأزمة التي وقعوا فيها عقب ثبوت عمليات السرقة والنهب بحقهم وضبطهم متلبسين، مما سيترتب عليه صدور أحكام قضائية مشددة بحقهم. 80557-لحظة-القبض-على-عصابة-البروفيسير-(4) هاتف محمول داخل القسم وأضاف المتهمون في التحقيقات أن عملية التخطيط للهروب بدأت من خلال التواصل مع مجموعة من ذويهم و أقاربهم بالخارج من أعضاء العصابة بالخارج الذين يعملون على عمليات السرقات، من خلال هاتف محمول كان برفقتهم داخل الحجز، وذلك مقابل مبالغ مالية ضخمة سيحصلون عليها إذا نجحوا في تهريبهم. وأشار المتهمون أن وفقا لتلك الخطة تم اختيار يوم نقلهم إلى المحكمة على أن تتم العملية أثناء عودتهم لقسم شرطة أول مدينة نصر، وأنهم لذلك سيقوموا بطلب مجموعة من «علب» الكشري من قوات الأمن أثناء العودة والذين تعودوا منهم على الاستجابة لمثل تلك الطلبات الإنسانية، وطلبوا منهم أن يزيدوا من كمية الشطة وفور تسلمهم سيقوموا برشها على أعينهم ثم الهروب. الأدوات «أبره وعلية كشرى» وأوضح المتهمون أنهم تدربوا خلال فترة حبسهم على محاولة فتح القيد الحديدي من خلال استخدام أحد العادم ( إبرة ) وهو ما استغرق فترة طويلة حتى نجحوا في إتقان العملية ثم قاموا بتنفيذها يوم الحادثة بأن قاموا بفك الكلابشات داخل سيارة الترحيلات دون أن يلاحظ الضابط المشرف ومعاونيه من أمناء الشرطة.
68702-لحظة-القبض-على-عصابة-البروفيسير-(5) ولفت المتهمون بالتحقيقات أن فور رش الشطة على عناصر قوات الأمن قاموا بتسلق أحد الأسوار داخل القسم بسهولة تامة من خلال سلم قد وضع لتسهيل هروبهم إلا أنهم لم ينجحوا كلهم في الهرب حيث تمكن قوات الأمن من القبض على اثنين من زملائهم إلا أن استمروا في مخطط الهرب وكانت هناك سيارتين تم استأجرهم من أحد معارض السيارات بانتظارهم خارج القسم والتي وضعت منذ أكثر من أسبوع بالاتفاق مع عناصر التنظيم بالخارج وفروا بإحداها هاربين بأقصى سرعة خوفا من القبض عليهم.
الهروب عبر الحدود
واستطرد المتهمين في التحقيقات أنهم كانوا قد وضعوا مخططا للهروب من خلال الحدود المصرية السودانية إلا أنهم خافوا من اعتراف باقي أعضاء التنظيم الذين فشلوا من الهرب عليهم فقاموا بالتوجه للإسكندرية حيث سيقوموا بالاختباء بأحد العقارات السكنية المملوكة لأحد أقاربهم بضعه أيام بمنطقة العصافرة حتى تهدأ الأوضاع لكي لا يتم القبض عليهم واتخذوا قرارا بمغادرة البلاد فورا من خلال الحدود المصرية الليبية وذلك من خلال مجموعة من المهربين المعروفين لديهم والذين لهم سابقة تعامل معهم ثم.بعد ذلك سيحاولوا إيجاد وسيلة للعودة إلى الأردن .
تبرئة قوة التأمين من أفراد الشرطة
ونفي المتهمون بالتحقيقات أن يكون أي من أفراد الشرطة بقسم أول مدينة نصر قد تواطؤ معهم في عملية هروبهم من القسم وأنهم استغلوا الإرهاق الشديد لأفراد قوة تأمينهم نتيجة الحر الشديد في ذلك اليوم ونفذوا مخططهم للهروب، مؤكدين أن أفراد الأمن ليس لهم علاقة بهروبهم، قائلين: «الأمن بريء براءة الذئب من دم ابن يعقوب».
كما كشفت التحقيقات أن قوات الأمن استطاعت أن تحدد موقع المتهمين من خلال احدي كاميرات المواقبة المحيطة بقسم.شرطة أول مدينة نصر والتي استطاعت أن ترصد السيارة الخاصة بالمتهمين لحظة الهروب وتم تحديد رقم السيارة ومن خلال الأجهزة التابعة لوزارة الداخلية استطاعت قوات الأمن تحديد موقعهم وذلك لوجود جهاز جي بي اس بالسيارة والذي استطاعت الأجهزة الأمنية بعد ذلك من توجيه القوات الأمنية ونشر الاكمنه ثم تمكنت من ضبطهم بمنطقة العصافرة .


وأثبتت التحقيقات أن السيارة التي استخدمتها عصابة البروفيسور في التحقيقات مسروقة ومبلغ عنها منذ فترة وليس لصاحبها علاقة بالعصابة، وأثبت التحقيقات أن عناصر قوات الأمن يواجهون اتهامات بالتقصير والإهمال في أداء وظيفتهم مما تسبب في هروب عدد من المتهمين على ذمة إحدى القضايا الجنائية.
دور فتاة فى تهريب العصابة
بإجراء التحريات وبجمع المعلومات من شهود الواقعة تبين أن لحظة هروب المتهمين من قسم أول مدينة نصر، كانت في انتظارهم سيدة تقود سيارة «jeep »، واستقل معها 3 من المتهمين الهاربين وشقت الفتاة الطريق إلى أن اختفت السيارة.
وتابعت من شهادة الشهود تبين أن السيدة قادت السيارة بمهارة فائقة وسرعة شديدة، واختفت عن الأنظار في ثوان معدودة، مشيرة إلى أن الشهود أكدوا أن ملامح السيدة تدل أنها في بداية الثلاثينيات من عمرها، وأن ملامحها غير مصرية.
قائمة الاتهامات
ووجهت إليهم النيابة تهم الهروب من تنفيذ أحكام قضائية والتعدي على قوات امن قسم شرطة أول مدينة نصر وإتلاف ممتلكات الدولة كما وجهت لهم النيابة اتهامات وفقا لنص المادة 138 من قانون العقوبات والتي تنص على أنه : «يعاقب كل إنسان قبض عليه قانونا، فهرب بالحبس 6 أشهر أو بغرامة لا تتجاوز 200 جنيه، فإذا كان صادرا على المتهم أمر بالقبض عليه وإيداعه فى السجن، وكان محكوما عليه بالحبس أو بعقوبة أشد يعاقب بالحبس مدة لا تزيد على سنتين أو بغرامة لا تتجاوز 500 جنيه مصرى».
111067-لحظة-القبض-على-عصابة-البروفيسير-(3) القبض على المهربين
وفى غضون 23 مايو، ألقت الأجهزة الأمنية، القبض على 3 متهمين جدد من مهربي عصابة «البروفيسور» الأردنية في مدينة نصر، حيث أكدت التحقيقات إن المقبوض عليهما إثنين من الأردن وهما «وسام ويحيي وأخر ثالث» مقيمان في مصر منذ 6 أشهر وسهلاً هروب 3 من أفراد العصابة الأردنية أثناء حضورهما بسيارة ملاكي انتظرت بالقرب من قسم شرطة مدينة نصر، وتمكنا من مساعدتهما في الهرب من مدينة نصر إلي محافظة الأسكندرية ، وأن المتهمين حضرا جلسات تجديد حبس أفراد العصابة الأردنية المتهمة بسرقة مشغولات ذهبية ومبالغ مالية تقدر بـ150 مليون جنيه، وقررت النيابة حبسهم 4 أيام على ذمة التحقيقات.
اخلاء سبيل ضابط وأمينى شرطة
من جانبه، قرر قاضى المعارضات بمحكمة جنح مدينة نصر، إخلاء سبيل معاون مباحث قسم شرطة أول مدينة نصر، وأميني شرطة في اتهامهم بالإهمال في أداء عملهم، والتسبب في هروب 3 من أعضاء عصابة الأردنيين المعروفة إعلاميا بـ«عصابة البروفيسور»، دون استئناف النيابة العامة على القرار، وذلك يوم الخميس الماضى بتاريخ 24 مايو .