القلعة نيوز – كتب  محمد مناور العبادي

ترجم حلفاء الاردن التاريخيين  المملكة العربية السعوديه والكويت والامارات محبتهم للاردن في قمة مكه حين هبوا  وبسرعه قياسيه  لدعم الاردن ، ليس لمره واحدة  ، بل وعلى مدى خمس  سنوات واكثر،. فخصصوا  2.5 مليار دولار واكثر ..  وضمنوا الاردن لدى البنك الدولي ، حتى لايتنمر عليهم  ثانية  صندوق النقد الدولي.

 في الوقت نفسه اكدت قمة  مكه  فشل  الاشرار ممن تقودهم  دولة عربيه  في نشر الفتنة في الاردن لصالح جهات استخباريه اقليمية وعالميه تسعى لتقسيم المنطقة والهيمنة عليها .،

 رغم انهم سخروا عشرات وسائل الاعلام  التابعه  لهم باللغات العربية والانجليزية والفرنسية   لتحريض الاردنيين على الفتنة واستعادة  " الربيع الدموي  العربي " لخدمة جهات استخباريه  اقليميه ودولية تستهدف  اعادة تقسيم  المنطقة والهيمنة عليها .

قمة مكه كانت  منعطفا  تاريخيا في   الحياة السياسيه الاردنيه والعربيه، اذ  اثبتت وبالدليل القاطع،  من  هم  رواد الامن والاستقرار في الدول العربيه، ومن هم الاشرار  الذين لايعيشون الا في المستنقعات.. وعلى حساب معاناة  الاخرين،  ممن امتهنوا الاستمتاع  برؤية الدم العربي يسفك هنا وهناك ،.

وبعذابات اللاجئيين العرب، وهم يبحثون عن ماوى او لقمة خبر او دواء يعيد لهم الحياه التي قتلوها  باسم الحريه والعروبة  وفلسطين  .

تحرك اشرار العالم بقيادة  دولة عربيه معروفة ، لاراقة دماء الاردنيين وتجويعهم وتعذيبهم ..وتحريضهم ضد  حلفاء الوطن التاريخيين ليبقة الاردن وحيدا  يسهل ابتلاعه .

لكن  من حاولوا اقناعنا بانهم اعداؤنا .. ردوا عليه بالعمل حين هبوا لنجدة الاردن  وليقولوا  " لا" سيبقى الاردن  حصنا عربيا صلبا ، وبؤبؤ عين اخيار العرب ، وقلب  العرب النابض بالمحبة

 فهب   حلفاء الاردن التاريخيين هبة رجل واحد وعلى  مستوى القمة  لدعم الاردن والاردنيين  ، وترجمة محبتهم  للاردن  عمليا ، رغد انهم سبق و ترجموها نظريا ، حين لم تصدر عنهم  كلمة سوء واحده  ضد الاردن وعبر اي منبر او منصة اعلامية

عمل حلفاء  الاردن  لتاكيد محبتهم للاردن نظريا وعمليا ، في الوقت الذي كان فيه الاشرار  ينشرون بذائتهم  عبر  الفضاء الكوني ، يحرضون الاردنيين ، ويعملون على نشر الفتنة  بالطريقه التي نشروها  في  دول عربيه دمروها،  اذ ان كبير الاشرار، الذي علمهم السحر، دعا  عبر حسابه  في  تويتر،  لفتنة عمياء في الاردن،  حين حرض  الاردنيين على قيادتهم ، ،وهو نفس التكتيك الذي اتبعه في سوريا ومصر وليبيا واليمن  وتونس  لتدمير  هذه الدول  وقتل شعوبها .

قمت بدراسة  تحليلية لتحركات الاشرار ،  فوجدت انهم  لم يسعوا لتدمير الاردن فحسب ،بل للاساءة للدول التي تساعد  وتحترم الاردن ، وتعتبر ملاذه  الاخير حين تدلهم الخطوب . . واعتقدوا ان  الاوان  قد آن لاستخدام الاردنيين اداة  بايديهم  ضد من يحاول وضع حد لشرورهم ومؤامراتهم وارهابهم  ..

  الا  ان كل محبي الاردن وعبر  الفضاء الكوني تصدوا للمؤامره ، بل وتوحدت مواقفهم مع قياداتهم، مما يؤكد مدى اللحمة   الداخلية   والانسجام التام  بين شعوب وقادة الدول  الحليفة للاردن  .

  فقد اكدت تغريداتهم عبر "تويتر" مدى عشقهم للاردن واطلقوا عليه صفات محببه للنفس مثل - بوبؤ عين  اخيار العرب  -  توأم – حاضن للامة - قلب  الامة العربيه النابض بالمحبه-   رمز امن واستقرار   العرب .

وقالوا انهم لن يسمحوا لاحد  بالاساءة  اليه ، او استغلال ظروفه ،وان احدا لا يمكن ان يستغني عنه

 وبعد:

   لقد عرف الاردنيو ن اليوم  اشقاءهم  الحقيقيون ، وحلفاءهم  التاريخيين، ممن هبوا لنجدة الاردن  ومن جميع قارات الكون ، في الوقت  الذي واصل فيه الاشرار نعيقهم ،  بقيادة  دولة واحده ،سخرت عشرات الوسائل الاعلاميه عبر العالم .. 

واستغلت وطنية الاردنيين وطيبتهم وحبهم لوطنهم والقدس وفلسطين ،  لتدمير الوطن وقتل شعبه

تناسى  الاشرار حقيقة اكدها تاريخ الاردن على مدى سبعة عقود ،ان الاردنيين يصبحون اقوى ،كلما  مرت بهم ازمة .. وان وحدتهم  الوطنيه وتلاحمهم  المجتمعي ،يصبح امتن مع  كل ازمة ..حتى سرت مقوله تقول : "الاردن ينمو ويزدهر بالازمات " التي لا تضعفه ابدا، لان عزيمة ابنائه هي الاعلى، وهي  اقوى من كل الازمات .

 شكرا  لاشقاء الاردن الحقيقيون  وحلفائه .. والخزي والعار ..  للاشرار  الذي هزمهم  الاردنيون ،   كما فعلوا في كل  ازمة سابقة  .

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

-