القلعة نيوز - لم يكن شرطي أمريكي يتوقع أن يكون سائق السيارة التي أوقفها على جانب الطريق، لمعاقبته على مخالفة مرورية، هو نفس ضابط الشرطة الذي ساعد في توليده قبل نحو 27 عاماً.
وخلال عمله الروتيني في دورية الشرطة، أوقف قائد الدورية مايكل باترسون، سيارة ماثيو بايلي، بسبب مخالفة مرورية على جانب الطريق، وخلال المحادثة التي دارت بينهما، تبين أنه ضابط سابق من إدارة شرطة بيسكاتواي بولاية نيوجيرسي الأمريكية.
وشاءت الصدفة أن باترسون نشأ في نفس المدينة، مما دفع بايلي إلى سؤاله عن المكان الذي كان يعيش فيه، فأخبره أنه نشأ وترعرع في شارع بوي بليس، وكان رد الضابط المتقاعد أنه يتذكر هذا الشارع جيداً، حيث سبق وأن ساعد قبل نحو 27 عاماً في توليد طفل في نفس المكان.
وراح بيلي يصف المنزل الذي ساعد فيه بتوليد الطفل يوم 5 أكتوبر (تشرين الأول) 1991، والذي أطلق عليه والده اسم مايكل، فما كان من الشرطي إلا أن أخبر بيلي بأن اسمه مايكل باترسون، وشكره على المساعدة في توليده في ذلك اليوم، بحسب موقع أي بي سي الأسترالي.
وسرعان ما انتشرت القصة على مواقع التواصل الاجتماعي، وعبر العديد من المستخدمين عن دهشتهم لهذه الصدفة النادرة، لكن السؤال الذي شغل بال الكثيرين، إذا كان مايكل حرر مخالفة بحق بيلي، لكن متحدثاً باسم الشرطة ذكر في وقت لاحق أن المخالفة التي تم توقيفه بسببها كانت طفيفة، ولا تستحق الغرامة.