القلعة نيوز
عقدت جمعية مستثمري قطاع الاسكان الاردني اجتماعا ضم كلا من رئيس الجمعية المهندس زهير العمري ونقيب المهندسين الاردنيين المهندس احمد سماره الزعبي ونقيب المقاولين الاردنيين المهندس أحمد اليعقوب، حيث تم التباحث في القضايا والهموم المتعلقة بقطاع الإنشاءات وفي كيفية تطوير هذا القطاع وإعادة تنشيطه، وذلك في ضوء الاحداث والتطورات التي شهدتها المملكة والمتعلقة بقانون ضريبة الدخل.
وإتفق المجتمعون على تشكيل مجلس شراكة يضم الجهات الثلاث تحت إسم «مجلس الإنشاءات الأردني» ويهدف هذا المجلس الى توحيد الجهود للعمل على تطوير قطاع الإنشاءات وترتيب البيت الداخلي بين الجهات الثلاث بما يضمن الحصول على منتج عال الجوده ويحقق زيادة  فرص العمل للمهندسين والمقاولين، كم تم الاتفاق على  تأسيس صندوق مشترك للمسؤوليه المجتمعيه وبما يساهم في دعم وتنمية المناطق الفقيره والمهمشه في الاردن.
بالاضافة الى ضبط سوق العمل ورفع مستوى المهنه وتحسين الاداء وتنفيذ مشاريع تنمويه مشتركه تساهم في دعم الاقتصاد الوطني وايجاد فرص العمل لكافة الاطراف وفتح المجال الواسع للخريجين الجدد من المهندسين للتدريب بالاضافة الى توحيد الجهود بين الجهات الثلاث للاعمار في فلسطين لدعم صمود الشعب الفلسطيني الشقيق وخصوصاً في القدس وقطاع غزه.
واتفقت الاطراف الثلاثة على إعداد مذكرة تفاهم تشكل الإطار الذي سيتم العمل من خلاله في هذا المجال، على أن تتولى كل جهة من هذه الجهات دوريا رئاسة هذا المجلس ولمدة أربعة أشهر.
وبحث المجتمعون التطورات المتعلقة بأنظمة البناء لمدينة عمان والبلديات، حيث أكدوا بأن المهمة الأولى للمجلس المقترح ستكون المطالبة بتعليق العمل بتلك الأنظمة بسبب ما تضمنته من بنود ضارة وذات أثر سلبي على الإستثمار في قطاع الإنشاءات بكافة مكوناته وقطاع الإسكان على وجه الخصوص، إضافة إلى حرمان فئات واسعة من المواطنين من إمتلاك المسكن الملائم ضمن قدراتهم المالية مما يستوجب اجراء تعديلات جوهرية على انظمة البناء من خلال حوار وطني بين كافة الاطراف ذات العلاقة. ==الدستور