القلعة نيوز

 عثر الجيش الوطني الليبي على أسلحة مهربة من مشيخة قطر داخل منزل أبرز متزعمي تنظيم القاعدة الإرهابي في منطقة شيحا بمدينة درنة الليبيةوذلك في اطار الدعم العسكري  القطري  المتواصل لتنظيم القاعدة  بمسمياته  المختلفة  في المنطقة

وقال المتحدّث باسم قوات الجيش الوطني الليبي أحمد المسماري، في مقابلةتلفزيونية: "إنه تم العثور على أسلحة تحمل شعار مشيخة قطر في منزل عطية الشاعري متزعم ما يسمى "مجلس شورى درنة” في منطقة شيحا إثر تطهير القوات الليبية عدة أحياء بمدينة درنة كان سيطر عليها تنظيم القاعدة الإرهابي”، وأوضح "أن القوات الليبية عثرت على صناديق مليئة بالذخيرة، إضافة إلى أسلحةمتنوعة ومختلفة مشابهة لتلك التي تمّ العثور عليها في بنغازي”.

وكان قائد القوات الليبية المشير خليفة حفتر، أكد في تصريح سابق له أنمشيخة قطر دعمت الإرهاب في ليبيا بالمال والسلاح، فيما كشفت تقارير صحفية عن وصول شحنات أسلحة قطرية عبر الجو إلى التنظيمات الإرهابية التي انتشرت في ليبيا عقب عدوان حلف شمال الأطلسي عليها في عام 2011.

يأتي ذلك فيما لقي عدد من المدنيين حتفهم، وأصيب آخرون إثر هجوم إرهابينفذه انتحاريان اثنان بتفجير سيارتين مفخختين في مدينة درنة الليبية، وفقاً لما أورده الجيش الليبي.

وقال مدير مكتب إعلام القيادة العامة للقوات المسلحة العربية الليبيةخليفة العبيدي: "إن هجوماً انتحارياً مزدوجاً وقع في منطقة شيحا بمدينة درنة”، مضيفاً: إن "الهجومين أوقعا عدداً من الضحايا في صفوف المدنيين بينهم أسرة سقط عليها سقف منزلهم من شدة الانفجار”، وأكد أن "دوي الانفجارين سمعا في معظم أرجاء المدينة في الوقت الذي تتقدّم فيه قوات الجيش لتحرير آخر أمتار في المدينة”، مؤكداً بأن "معظم الهجمات الانتحارية تمّت عبر أطفال غرر بهم، وتم ربطهم في مقود السيارة المفخخة التي يتم تفجيرها عن بعد، عقب وصولها للمكان المراد تفجيره من قبل الجماعات الإرهابية التي لا تراعي المدنيين من خلال استهدافها لرجال الجيش”

. وأوضح العبيدي أن "تعزيزات عسكرية وصلت للمكان لحظة وقوع الهجمات، وذلك للمشاركة في إسعاف المصابين”، موضحاً أن "القوات المسلحة الليبية تتقدّم بخطى ثابتة لتحرير مساحة صغيرة جداً متبقية من تحرير كامل مدينة درنة”.

 المصدر / البعث نيوز