القلعه نيوز

حذر النائب المهندس فضيل منورالنهار المناصير رئيس  الوزراء المكلف،  الدكتور عمر الرزاز من اعادة توزير بعض وزراء الحكومة السابقه، خاصة ممن اساءوا للاردنيين ووصفوهم بالعمالة للخارج ، وطالبه باسم  ناخبيه ان تضم  تشكيلته الوزارية ، وزراء من البوادي والارياف والمخيمات والمحافظات النائيه، ممن يعرفون اوجاع المواطنيين، واحتياجاتهم، وبيوتهم الايلة للسقوط، وازقتهم ..

 

 كما تمنى النائب المناصير على الرئيس المكلف ،ان يختار" ماجدة" اردنية  تحمل مؤهلا  علميا، ،  وممن تخبز " على الصاج " لا  ان تكون ممن :يتناسق طلاء اظافرها مع لون حذائها وحقيبتها وشعرها . وان تضم الحكومة القادمة ،وزراء يمثلون ابناء الحراثيين، أصحاب الجباه السمر.

واشاد النائب المناصير بقدرات الرئيس المكلف ،وتاريخه الوطني العريق ، الذي يؤهله ليكون رئيس حكومة تاريخي ، مثلما كان وصفي  التل وهزاع المجالي  والشريف عبد الحميد شرف .

 

وحذر الرئيس المكلف من ان الشعب الاردني الذي اسقط حكومة الملقيـ سيسقط حكومة الرزاز ومجلس النواب، اذا كانت تشكيلته الوزارية ـامتداد لتشكيلة الحكومات السابقه ـ التي فشلتـ ودفعت الاردنيين في مسيرا ت تحدث عنها العالم،  لاسقاط  نهج تشكيل الحكومات السابقه

وفيما يلي نص بيان النائب النهار :

 

بسم الله الرحمن الرحيم

‏ ‏يقول سبحانه وتعالى

(فَأَمَّا الزَّبَدُ فَيَذْهَبُ جُفَاءًوَأَمَّا مَا يَنفَعُ النَّاسَ فَيَمْكُثُ فِي الْأَرْضِ} صدق الله العظيم -  سورة الرعد17

 

الرئيس المكلف الدكتور عمر الرزاز:

من باب المسؤولية الملقاة على عاتقي أخاطبك كنائب أمة ووطن وشعب ... وليس نائب ‏حارة أو كسارة أو طيارة. جازمًا بأنك تعرف إنني حجبت الثقة عن حكومـةٍ كنت انت أحد أعضائها، ورافضاً للموازنة ... مواقفي معلنة، لا لبس فيها، من كافة القضايا التي تهم الوطن والمواطن ‏، وآخرها تطريز رسالة للملقى نصها وتفاصيلها وصلت إلى كل مكونات شعبنا العظيم .

أما بعد:

 

لقد وضع سيد البلاد ثقته بك في هذه المرحلة الدقيقة، وكان استهلالاً طيبـًا عندما قررت صرف الرواتب قبل العيد، وأنه لا خوف على الوضع المالي للمملكة ،‏مغايرًا لما صرح به وزير المال السابق ، الذي هيج الشارع ،وكاد تصريحه ان يكون في سوئه مرادفــًا لقانون الضريبــة سيء الصيت الذي وعدت بسحبه.

‏ أقول بأنه لولا حنكـة وحكمة  سيد البلاد ، وإمتثالك لا بل قراءتك لما يدور في خلد جلالته  ... لكان حال الوطن اليوم يشفي غليل الأعداء، وأنت من القائلين إن صندوق النقد لا يُملي أوامر...وإنما يقدم  تمنيات ... كيف لا وأنت المنحاز للشعب حين  اكدت على ان من واجب الحكومة توفير الخبز والحرية... وإنك ستكون قريبًا من نبض الشارع ... وإشادتك بالحراك الشعبي والوطني الملتزم ... الملتف حول قائد الوطن  ،محافظين على مؤسساته ومقدراته وإنجازاته ومنجزاته.

‏ولعلمي المسبق  ،بأنك تحمل أرثـًا سياسيـًا عروبيـًا وطنيـًا يتحدث به الجميع، وان تربيتك العائلية  تحتم عليك الانحياز للطبقة الفقيرة والكادحه فعلُا لا قولُا ، وأنك لم تلهث وراء المنصب ، ولم تسعى إليه ، ولكن الله  قيضه لك ... في خضم هذا الوضع الهائج كالموج المتلاطم .

 

 منحك الله هذا المنصب لتكون  قبطــان السفينـة ، لأنك على قدر المسؤولية... فأنت خلف لأكثر من حكومـةٍ، حرقت الأرض، وجففت الضرع، وكسرت ظهر المواطن  ،  حتى أصبح مادة دسمة للأخبار ، وآخرها مابثته قناة الجزيرة بالصوت والصورة ـ بأن 40% ‏من الشعب الأردني لا دخل  له  يكفيه العــوز، وبمقابلات " الجزيرة " مع سيدات من (ماجداتنا ) كما أطلقتها أنت نفسك على الطفلة الطفيلية التي ألقت قصيدة وشعرًا بالقدس والاقصى وبكت. وكان تعليقــك بأنها الأردنية الماجدة .،اقــول لدولتكم :عندما تصرخ احدى  ماجداتنا الطيبات  ممن هي فوق الخمسين عامـا

 وعبرالاثير  قائلة:" انها تحصل على معونة من الحكومة قدرها  (60) دينارًا وتقسم الله ثلاثا ،ان هذا المبلغ  لايكفي لاطعام اطفالها " وبالإمكان الرجوع للاستماع الى ماقالته .

   

ثقة الملك جعلت الشعب يثـق بك أكثر، وينحاز لجانبك، بل كتبوا" كلنا الرزاز" .

 هذا دعم لم يحصل لأي رئيس حكومة منذ ما يقارب ثلاثة عقود، ربما أنهم يستذكرون من خلالك  شهداء الوطن : هزاع المجالي، ووصفي التل، وعبد الحميد شرف.

فشتان بين من بظهره الشعب داعمًا ... وبين من أسقطه الشعب رافضـًا .

 

دولة الرئيس المكلف :..

لا تأخذ بالاً لما يسمى بالحرس القديم ،وقوى الشد العكسي، وقوى المال، والأعمال، والمقاولات، والضغوط المصلحيه، التي تختبيء خلف السيــاسـة.

 

إذا أردت – دولة الرئيس - أن تكون رجل المرحلة وتنجح ... إياك ثم إياك ،من اعادة توزير من سيكونون ألغامـًا مخفية، لم تعلم في أي لحظة ستنفجر ... والشارع ‏يقول" نتمنى على الرزاز ان يطلب ممن يختارهم  وزراء في حكومته ، ليس  سيرتهم الذاتية فحسب ، بل ايضا أن يطلب منهم، فحص دم ، لقياس كمية الكحـول في دمائهم، لأنهم مكشوفين لدى العامة والبعض لديه مسـتـمـسكــات عليهم.

 أننا في أردن اليوم ...ننظر من خلال رأي الشارع أن تكون صاحب الولاية .. مجسدا لها ،  نتمنى عليك ان تخرج عن المألوف في تشكيل حكومتك , فالاردن ليست  عمان وحدهاليكون لها  نصيب الأسد كما هو الحاعل في جميع الحكومات السابقة

 ‏الأمل كبير أن يكون للبوادي والأرياف والمخيمات والقرى والمحافظات النائية وزراء من بيئتهم يعرفهم مواطنوها وهم يعرفون طرقهم الضيقة و بيوتهم الآيلة للسقوط وإحتياجاتهم ... فما المانع توزير "ماجده" تحمل المؤهل العلمي، والكفاءة، والخبرة ،و تخبز على" الصاج"، وتطبخ "الرشوف" ... لا أن تكون فقط ممن يتناسق طلاء أظافرها، مع لون حذائها ‏وحقيبتها وشعرها.

 

 الاردنيون يريدون  في حكومتك ، حصة كافية من أبناء الحراثيين، أصحاب الجباه السمر، الذين يطلق عليهم "ما يحرث البلاد غير عجولها" القادرون على إيصال هموم مناطقهم، بدون رتوش ،ولا مكياج كما هي .

بعد كل هذا أردت أن أخبرك بما يدور بالشارع من حديث، إيــاك ثم إيــاك من جيش المستشارين، حولك ،المتنعمـين بالمكاسب والمكاتب ،والحاجبين عنك مطالب الشعب ومظالمهم ... يزورون لك البريد اليومي، ويُزينون لك الأخطاء، فخطرهم يوازي خطر ‏إعادة توزير البعض ،والذين كانوا سببا رئيسـًا في تثوير الشعب في كل المحافظات ،‏حيث أمتلأت بهم الساحات والميادين، وكان البعض يقول عنهم بأنهم عبارة عن "شوية زعران" بل وصل  بإعلام الحكومة القول بأن 49% منهم تحركهم  ســـوريـــا، يعني نعتوا هذا الشعب الأردنــي الغيور البطل بالعمالة للغير.

إن إعادة  توزير من هم على شاكلة من اتهموا الاردنيين بالعمالة ،  كانوا سببـًا في اعتصام الرابع الذي أدى إلى إقالة الحكومة  السابقة ، لا بل إسقاطها.

لازلت على بر الأمان  -سيدي الرئيس - والكرة بين يديك، ارجو  ان تتقبل نصيحتي والتي أستشفيتها من نبض الشارع وحراكه..،والا أبشرك سلفـًا، بأنك لا تملك عصا سحرية ،خاصة ضمن الأسماء الراشحه بالتشكيلة الوزارية،والتي يقال انها تتضمن إعادة توزيرمن اساءوا  للاردنيين  ،لإنهم سيكونوا عبئـًا عليك ،لا عونا لك، وسببـًا في نبش عش الدبابير، وسيكون وجودهم في حكومتك  - لاقدر الله - مبررًا لأبناء الشعب العظيم للزحف ثانية لاسقاط الحكومة ومجلس النواب سويا كما اسقطوا الحكومة السابقة ً.

 ولعلمك فإن قاعدتي الانتخابية وابناء دائرتي عامه (وأبناء قبيلتي عباد خاصة.)... يرجحون كفة حجب الثقة .

 وإمتثالًا للعقد الذي بيني وبينهم وبقناعة تامة ،فأنني أعلن إنحيازي التام لجانبهم وبصف الوطن والمواطن .اللهم هل بلغت ... اللهم فشهد

النائب المهندس :فضيل النهار  المناصير