القلعة نيوز: 

 صدرت الارادة الملكية السامية امس بتعيين يوسف العيسوي رئيسا للديوان الملكي العامر وهو الرجل الذي عمل لسنوات طويله في متابعة تنفيذ مبادرات جلالة الملك.


العيسوي عمل لسنوات طويله في الديوان الملكي كرجل ميداني قد زار المحافظات والارياف والبوادي والمخيمات والقرى ضمن مبادرات جلالة الملك التنموية والخيرية والعمل على انجازها بشكل كامل .


 العيسوي صرح انه خلال عمله في الديوان الملكي لم يسافر خارج الاردن الا مرة واحدة ولمدة 24 ساعة وكانت الى الامارات العربية المتحدة وفي مهمة رسمية سريعة وهي المرة اليتيمه التي كانت خارج الاردن .




العيسوي رجل يعمل بعيدا عن الاضواء ولكنه دائم الحضور في متابعة الانجازات للمواطنين فهو المتابع لمبادرات جلالته في حل مشاكل المواطنين الخدمية والانسانية والصحية والتعليمية والمشاريع التي يامر بها الملك اثناء تفقده لابناء الوطن ، وكثيرا ما كان جلالته يعود الى منطقه معينة او مدينة لمتابعة الانجاز في هذه المشاريع ويكون العيسوي حاضرا ليتحدث عن الانجازات وما تم انشاؤه لخدمة المواطنين .


العيسوي ايضا يتابع اوامر جلالته فيما يتعلق بانشاء المراكز  الصحية او المدارس و المباني الشبابية ويبقى يتابع هذه الاوامر الملكية لحين انجازها بالكامل كما انه ايضا يتابع بناء بيوت للفقراء في الكثير من المحافظات على نفقة جلالة الملك .


العيسوي الذي دائما كان يرافق جلالته في كل زيارته للمواطنين من اجل تسجيل اوامر جلالته وملاحظاته ومطالب المواطنين من اجل انجازها بسرعه وفي وقت قياسي ومعقول لان جلالته يتابع قضايا الناس باستمرار .


العيسوي الذي كان مسؤولا عن مبادرات جلالته و الى جانب عمله الميداني ايضا عمل امينا عاما للديوان الملكي وهو ايضا عمل مجهد وفيه عمل اداري شاق وابداعي وقد نجح العيسوي في هذا المنصب ، الامر الذي نال ثقة الملك ليتم تعيينه رئيسا للديوان الملكي.
.
العيسوي الذي قدم اداءا متميزا في عمله الميداني والاداري في الديوان الملكي بالتاكيد سيكون ايضا متميزا في رئاسة الديوان فهو يعرف كيف يتواصل مع المواطنين والسياسيين ايضا ويعرف التواصل مع الحكومة ومع الوزارات المختلفة .


طبعا رئاسة الديوان الملكي هو موقع سياسي هام وهو حلقة الوصل الاخيرة بين الملك والحكومة وبين الملك والمؤسسات وبين الملك والمواطنين ولكن العيسوي كان متميزا في ان يكون حلقة الوصل بين الملك والمواطنين اثناء تنفيذه المبادرات الملكية علاوة على التنسيق بين الوزارات المختلفة لخدمة الموطنين .


رئيس الديوان الملكي ايضا يقوم بمهام سياسية بتكليف من جلالة الملك واحيانا خارجية وبالتاكيد العيسوي قادر على تنفيذ هذه المهمات السياسية لطبيعه الرجل وقدرته السياسية وفهمه للسياسة الدولية والعلاقات الدولية وفهمه لطبيعة التوازنات في هذا العالم .


العيسوي سيقوم بمهامه وسيعمل على متابعة قضايا المواطنين والوطن بوصفه رئيسا للديوان الملكي و دون ان يكون ذلك على حساب الحكومة او ولايتها العامه وخاصة في القضايا السياسية فهو حريص على التنسيق مع الحكومة وان يقوم الوزراء بدورهم لانجاز العمل بشكل كامل.