القلعة نيوز -
.... بمنطقة شعبية تزدحم بالمساكن والسكان وعيش عسير وأيام بطعم الملح هذا هو البيان من أحياء الزرقاء المهمشة ام الفقراء.   غياب التنظيم أو لجان التنظيم والخدمات الهندسية والرقابة من البلدية التي ينحصر دورها بالمسقفات السنوية دون رقابة وسلامة عامة وهذا مش مسؤولية اليوم هي تراكمات السنين كيف كانت العشوائيات ببناء المساكن التي لا تتجاوز ( 100 متر إلى 150متر). 
بمساحة محصورة.. قصص هي أغرب من الخيال رغم ربط الترخيص بزيارة مكتب هندسية ومساح ورسوم ومعاناة لن تجد وصف والرئيس مشغول برعايته مع حزمة مرافقين ومصوريين.
 وملف يضم عشرات التواقيع على حزمة أوراق بتحول لملف والحقيقة لا رقابة أو سلامة عامة وما حدث هو نتيجة الجهل في ترميم الطابق الأول دون استشارة هندسية أو من سكان العمارة لتبليغ عن الهدم الداخلي وهو عرف اليوم الجار بقطيعة مع الجار ولا يعنية حال الجار. 
وهذا ماكان زمن البساطة كان الجار سند للجار عكس اليوم الجيران بينهم تقاطع وقطيعة... 
 وما حدث هي نكبة لأسرة كانت تعيش بسلام وهو أمر الله ولا أمر فوق أمر الله... 
ونحن نتابع دور الدفاع المدني والبلدية والأجهزة الأمنية والحاكم الإداري ووصول رئيس الحكومة ووزير الداخلية والصحة للاطمئنان على سلامة الأسر ومواساة من كان ضحية وشهداء عند الباري سبحانه سطر رئيس الحكومة رسائل كانت هي المواساة لنا. 
وتوفير مساكن للأسر المنكوبة.
 وتشكيل لجنة تحقيق للوقوف على أسباب الاهمال والانهيار وزيارة من هم على سرير الشفاء. 
والأجمل سرعة الحضور ونحن نراقب المشهد بزرقاء الصابرين كان دور الدفاع المدني ريادي يستحق الأمتنان واكبر من الكلام.   ولا نقول سوى انتم بحق نشامى انتم فرسان بالميدان ونخوة رجال كرام.... 
 نترحم على شهداء الانهيار ونتابع نتائج التحقيق لمحاسبة من هو المسؤول ..
 ووقف دفع المسقفات حتى يتم كشف مبكر على عمارات أحياء الزرقاء الشعبية.. 
 والشفاء لكل مريض ومصاب... 
ولله الحمد قدر ما شاء 
حمى الله مملكتنا وقيادتنا. 
كاتب شعبي محمد الهياجنه
mohamed_alhiaijneh@yahoo.com