القلعة نيوز  رويترزقال مسؤول إسرائيلي كبير إن رئيس وزراء الاحتلال بنيامين نتنياهو أبلغ روسيا ، امس الأربعاء، بأن حليفها الرئيس السوري بشار الأسد سيكون في مأمن من "إسرائيل"، لكن على موسكو أن تشجع القوات الإيرانية على الخروج من سوريا.

وجاءت الرسالة، التي قال المسؤول إن نتنياهو عبر عنها في محادثات مع الرئيس الروسي فلاديمير بوتين، بعد ساعات قليلة من إسقاط "إسرائيل" طائرة سورية بدون طيار اخترقت أجواءها يوم الأربعاء مما يبرز تصاعد حدة التوتر عند الحدود.

والاحتلال في حالة تأهب قصوى فيما تحرز قوات النظام السورية تقدما على حساب مسلحي المعارضة في محيط مرتفعات الجولان التي احتلتها "إسرائيل" عام 1967 وضمتها في خطوة لم تلق اعترافا دوليا.وتخشى "إسرائيل" أن يسمح الأسد لحلفائه من إيران وحزب الله بالتمركز قرب الخطوط الإسرائيلية.

وقال المسؤول الإسرائيلي ”هم (الروس) لديهم مصلحة في استقرار نظام الأسد ومصلحتنا في خروج الإيرانيين. هاتان (المصلحتان) يمكن أن تتصادما أو تتلاقيا".

ونقل المسؤول عن نتنياهو قوله لبوتين في موسكو ”لن نتخذ إجراءات ضد نظام الأسد".


ونفى ديفيد كييس المتحدث باسم نتنياهو أن يكون قد قال ذلك لبوتين.

وردا على سؤال بشأن السياسة الإسرائيلية تجاه سوريا قال كييس ”نحن لا نتورط في هذه الحرب الأهلية. سنعمل ضد أي أحد يعمل ضدنا".

وقال المسؤول الإسرائيلي الذي طلب عدم نشر اسمه إن روسيا تعمل على إبعاد القوات الإيرانية عن الجولان وكانت قد اقترحت أن تبقى على بعد 80 كيلومترا، لكن ذلك لم يرق إلى تلبية طلب إسرائيل بالخروج الكامل إلى جانب الفصائل المسلحة التي ترعاها طهران.

وأبلغ مسؤول إسرائيلي ثان رويترز بأن رسالة نتنياهو لم تشكل أي عرض لروسيا يقوم على ”المقايضة".
ولم يصدر أي تعليق من المسؤولين الروس عن الاجتماع.