القلعة نيوز  وكالات

تستضيف دولة قطر فعاليات" المؤتمر العالمي للشراكة والمسؤولية المجتمعية للمؤسسات المالية والمصارف الاسلامية 2018.



ويأتي ذلك ضمن فعاليات أسبوع الأمم المتحدة للتنمية المستدامة وذلك بمناسبة الاحتفال باليوم العالمي للمسؤولية المجتمعية، بتاريخ الأول من شهر أكتوبر من عام 2018م. وفي تصريح راشد بن سفر الهاجري رئيس اللجنة المنظمة العليا للمؤتمر قال: "نتقدم بالشكر الجزيل على موافقته الكريمة للرعاية الفخرية لهذا الحدث العالمي المهني الذي تستضيفه دولة قطر لأول مرة، متواكبا مع النهضة التي يشهدها القطاع المصرفي والمالي في دولة قطر والمنطقة العربية".



وتابع: "لقد كانت فكرة وجود بنك إسلامي في بدايات الستينيات من القرن الماضي وما قبلها ضرباً من الخيال".



وأوضح أن "الرواد الأوائل المؤسسين من شرعيين واقتصاديين ورجال أعمال الفضل بعد الله تعالى في أن تكون المصارف اللبنة الأولى للاقتصاد الإسلامي في العصر الحديث، وقد شهدت تلك المصارف تطوراً سريعاً وانتشارا واسعاً وتنوعت خدماتها ومنتجاتها لتغطي معظم احتياجات الأفراد والجماعات والمؤسسات على حدٍ سواء، حتى تمكنت من فرض نفسها في ساحة الاقتصاد العالمي سواء على مستوى الدول العربية والإسلامية أو دول العالم الأخرى.



ورغم ما تشهده المصارف الإسلامية من نجاح في مجالات عديدة إلا أنها في حاجة إلى المزيد من المساهمة الفعالة في عملية التنمية المجتمعية في مواطن أعمالها، عبر تعزيز شراكتها المجتمعية مع قطاعات المجتمع الأخرى لتحقيق مواءمة معها في سبيل تنمية تلك المجتمعات.



في هذا الإطار تأتي فعاليات "المؤتمر العالمي للشراكة المجتمعية للمؤسسات المالية والمصارف الاسلامية" للتعرف على مدى هذه المؤسسات في مجالات خدمة المجتمعات، وآليآت تعظيم هذا الدور.




كما قال الباحث الاقتصادي والمصرفي الدكتور محمد بن أحمد المريسي رئيس المؤتمر متحدثا عن أهداف المؤتمر: "أهداف المؤتمر تتمثل في تعريف المؤسسات والأفراد بمجالات الشراكة والمسؤولية المجتمعية للمؤسسات المالية والمصارف الاسلامية والطريق لاستثمارها لتنمية المجتمعات العربية والاسلامية. وتسليط الضوء على دور المؤسسات المالية والمصارف الاسلامية في مجالات الخدمة المجتمعية. إضافة إلى استعراض أفضل التجارب والممارسات العالمية في مجالات الشراكة والمسؤولية المجتمعية للمؤسسات المالية".



كما تحدث الخبير في الاقتصاد الاسلامي والرقابة الشرعية في البنوك والمؤسسات المالية الاسلامية فضيلة الأستاذ الدكتور علي محي الدين القرة داغي رئيس الهيئة الاستشارية للمؤتمر عن أهم محاور أوراق عمل المؤتمر، حيث قال: "إن المؤتمر العالمي ستقدم من خلاله العديد من أوراق عمل علمية من قبل خبراء ومتخصصين في مجالات الاقتصاد والصيرفة الاسلامية، والمسؤولية المجتمعية، إضافة إلى الشراكة وتطبيقاتها".



وفي ختام التحقيق تحدث الأستاذ الدكتور علي آل إبراهيم نائب رئيس الشبكة الاقليمية للمسؤولية الاجتماعية المستشار العلمي للمؤتمر عن أهم الفعاليات الرئيسة والمصاحبة خلال المؤتمر ستكون أهم الفعاليات الرئيسة متمثلة في: تنظيم مؤتمر علمي تقدم فيه أوراق عمل من قبل خبراء دوليين في مجالات المؤسسات المالية والصرافة الاسلامية والشراكة والمسؤولية المجتمعية.

وإطلاق وتكريم الفائزين بجائزة التميز في مجالات الشراكة والمسؤولية المجتمعية لقطاعات المؤسسات المالية والمصارف الاسلامية.