القلعة نيوز اسبوعين مرا على رحيل رجل وزوجته عثر عليهما مقتولين في أحد الوديان الحرجية القريبة من منزلهما بعد ساعات من اختفائهما في منطقة السعنة بإربد، حادث مروع لا يزال يلقي بظلاله الحزينة على المنطقة والجميع يترقب كشف الأجهزة الأمنية عن الفاعل.

مصدر أمني نفى لـ"السبيل" ما يتم تداوله عبر مواقع التواصل الاجتماعي حول تعرف الأجهزة الأمنية على القاتل واصطحابه لمكان الجريمة لتمثيلها؛ مؤكداً أن التحقيق لا يزال مستمراً في القضية.

وناشد المصدر المواطنين من عدم تداول الشائعات أو الالتفات إليها وانتظار ما سيصدر من معلومات مؤكدة من مديرية الأمن العام.

يذكر أن شرطة غرب إربد تلقت بلاغاً يفيد بتغيب زوج وزوجته في الثامن والعشرين من حزيران عن منزلهما إلى جهة غير معلومة. حيث بوشر البحث عنهما إلى أن عثر عليهما فجر الجمعة 29 حزيران في منطقة حرجيه  بدير السعنة بالقرب من منزلهما  وظهر على جسديهما اثار  لعدة طعنات.