القلعة نيوز :

هذا الجسد الذي تعيش به قد يغدرك في أي لحظة من دون أن تتوقع ذلك. فجأة تجد نفسك امام امتحان عليك اجتيازه بأي طريقة. أحياناً تكون الصفعة قوية الى حدّ يصعب عليك تقبلها، وأحياناً أخرى لا تملك خياراً سوى المقاومة حتى الموت. لم يكن امام باتريسيا إقليموس (46 عاماً) سوى محاربة هذا الخبيث الذي تربص بها بين ليلة وضحاها، كانت تعرف انها في حال ضعفت ستخسر معركتها معه.

 

تهتم باتريسيا بنفسها، تجري الفحوص الدورية المتعارف عليها. حريصة على كل تفصيل، هي هكذا دائماً لا سيما في موضوع صحتها. تروي تفاصيل تجربتها مع المرض بقوة وشجاعة، وتملك الجرأة في مشاركة تجربتها قائلة "في احدى الليالي وبينما كنت افحص الذاتي للثدي شعرت ان هناك خللاً ما، كنت اشعر انها ليست عادية وان هناك أكثر من مجرد تغيير. توجهت الى الطبيب النسائي، لست انا من يهمل اي اشارة او علامة صحية، لم يخف الطبيب من هذا التغيير لكني كنت على ثقة ان الأمور ليست بهذه البساطة، هناك شيء في داخلي يقول لي ان الأمر لن يمر مرور الكرام. وفعلاً "يلي كنت خايفة منو"، فبعد استشارة طبيب آخر تبين ان هذه الكتلة هي كتلة سرطانية وانا مصابة بسرطان الثدي