القلعة نيوز  بترا
مندوبةً عن الملكة نور الحسين، رعت الأميرة فهده هاشم، مساء أمس الاثنين حفل اختتام مؤتمر الشباب العربي الدولي الـ 37 بقصر الثقافة في عمان بحضور الوفود المشاركة وحشد من المدعوين والمهتمين.
وأكد المؤتمر في توصياته ضرورة الالتزام بتطبيق اتفاقية حقوق الطفل وتطوير مناهج التعليم في العالم لضمان التنوع الثقافي وإزالة العنصرية ومد جسور التعاون والمحبة فيما بينهم. كما أكد إطلاق حملة توعية في جميع انحاء العالم للتركيز على التعليم النوعي لأنه حق للجميع دون تمييز بهدف إحداث التغيير الايجابي.
ودعا إلى استضافة المؤتمر في دول عربية وأجنبية في السنوات القادمة لتعزيز نجاح تجربة الشراكة مع المؤسسات المماثلة في الدول الأخرى.
وأشار إلى ضرورة تعزيز التوعية بين الأهل والشباب وتعريفهم بمخاطر الانترنت الاجتماعية بما فيها استغلال الأطفال والشباب بانتحال الشخصيات وقرصنة المعلومات. وبين أهمية مشاركة الشباب والمرأة في صنع القرار السياسي والقيادة إضافة إلى تعزيز العمل التطوعي وإدراجه في المناهج الدراسية.
وحث المؤتمر على ضرورة زيادة الجهود المبذولة لضمان العدالة الاجتماعية لكلا الجنسين وإشراك الشباب في خدمة المجتمع والأنشطة الاجتماعية وتوفير فرص العمل لتحقيق التماسك الاجتماعي.
وكانت مدير المركز الوطني للثقافة والفنون لينا التل، قد القت كلمة في حفل الختام قالت فيها إن المؤتمر يسهم في تعزيز مبدأ التعايش السلمي والتنوع الثقافي ومد جسور التعاون لتعزيز ثقافة المحبة والسلام وإزالة المعوقات التي تميز بين الجنسين. وعرض على هامش الحفل فيلم وثائقي تناول الفعاليات التي شارك بها أعضاء الوفود المشاركة في مختلف الأنشطة.