القلعة نيوز

 شاركت دائره الاحوال المدنية والجوازات بالمؤتمر السنوي للهوية وللانظمة البيومتريه برعاية جيمالتو والذي عقد في مدينه باريس من (١٨-٢١ /٩) ولمده ثلاثه ايام.

وألقى مدير الاحوال المدنيه والجوازات فواز الشهوان كلمه تحدث فيها عن اهم التطورات والنقلة النوعية التى تحدث بالاحوال المدنية بتوجيهات جلاله الملك.

شارك بالمؤتمر عده دول عربية وعالمية للاطلاع على أحدث ما تم التوصل له وكانت كلمه الاردن كما يلي:

رغم ان الأردن بصغر حجمها وقلة الموارد الطبيعية فيها الا انها أصبحت من الدول المتقدمة بإمكانياتها البشرية وتركيز أبنائها على فتح افاق جديدة للتطور العلمي والتكنولوجي وفي نواحي عديدة، وتعلمون الأردن محاط بمناطق ملتهبة هذا الامر حتم على الحكومة الأردنية الاهتمام البالغ بالوثائق الأردنية الصادرة من دائرة الأحوال المدنية والجوازات ومتابعة اهم التطورات التكنولوجية في هذا المجال حماية لهذه الوثائق وعم استغلالها من قبل الارهابيين.

بدأت المملكة الأردنية الهاشمية بأصدر التشريعات الخاصة بالجنسية الأردنية وشروطها بأنشاء اول مكتب لإصدار جوازات السفر عام 1921 ومع مرور الزمن طرأت تطورت متسارعة على دائرة الأحوال المدنية والجوازات العامة من الناحية الإدارية والفنية والكوادر المؤهلة والمدربة والتوسع الافقي في نشر المكاتب التابعة للدائرة في العديد من المواقع بالمملكة للتسجيل متلقي الخدمة لارتباطها المباشر مع حياة المواطن ومفاصل حياته اليومية من جهة وكونها تمثل سجلاً توثيقياً واحصائياً للدولة الأردنية من جهة أخرى.

والأردن ليس بمعزل عن التطورات العالمية في تقديم الخدمات في هذا المجال، فقد أولى جلالة الملك عبد الله الثاني أهمية بالغة لبرنامج الحكومة الالكترونية وإعلان جلالته مبادرة اردن رقمي عام 2020 ويأتي برنامج الحكومة الإلكترونية كبرنامج وطني بمبادرة من جلالة الملك بهدف تحسين الأداء الحكومي التقليدي من ناحية تقديم الخدمة وكفاءة الأداء والدقة وتقليل الوقت والتكلفة الازمين لإنجاز المعاملات وتحقيق رضا متلقي الخدمة, فضلاً عن التنسيق بين الدوائر الحكومية بهدف الوصل لكفاءة وشفافية وأداء افضل للحكومة وتغير الصورة النمطية التقليدية.

وانطلاقاً من هذه المفاهيم تولي الحكومة بضرورة تطوير خدماتها فقد بدأت بدائرة الأحوال المدنية والجوازات وترسيخ مفهوم الخدمة الالكترونية لتكون الرافد والداعم الأساسي في المؤسسات المختلفة وبناء ذلك فقد قامت الحكومة الأردنية بالعمل على مشروع البطاقة الذكية واصدارها بمواصفات امنية عالية وفيها 28 مواصفة امنية يتم طباعة المعلومات الشخصية الظاهرة العيان بتكنلوجيا الحفر بالليزر مما يتضمن أعلى دراجات الأمن والديمومة حيث ان البطاقة مصنعة من مادة البولي كاربونايت وتحتوي على شريحة الكترونية سعتها 144 كيلو بايت وتتضمن الصورة الشخصية والبصمة والتوقيع الالكتروني وجميع البيانات الشخصية للمواطن وسوف يتم مستقبلاً إضافة تطبيقات عديدة مثل التأمين الصحي والذي سو تعمل الدائرة بالتنسيق مع وزارة الصحة ووزارة تكنولوجيا المعلومات قريباً على اصدار بطاقات لمن دون سن السادس عشرة حسب القانون، الضمان الاجتماعي، الانتخابات النيابية والبلدية بالإضافة للتفكير الجدي بإصدر بطاقة ذكية للمقيمين داخل المملكة من غير الأردنيين بهدف تسهيل وصولهم الى الخدمات الالكترونية.

ونشير هنا الى مراحل عملية اصدار البطاقة الذكية التي تم اختصارها للتسهيل على المواطنين: 
1. التأكد من شخصية المواطن 
2. أخذ البصمات العشرية حسب المواصفات العالمية 
3. تصوير المواطن حسب المواصفات العالمية ( ايكاو) 
4. طباعة البطاقة 
5. فحص البطاقة الكترونياً للتأكد من دقة المعلومات الظاهرية والداخلية
6. تسليم البطاقة عن طريق البصمة والرقم السري المكون من 4 الى 8 خانات وتفعيلها للاستخدام.

وقد تم تدشين هذا المشروع من قبل جلالة الملك بتاريخ 26/6/2016 وكان اول من أصدر البطاقة ولا زلنا مستمرين بأصدرها لكل من بلغ 18 سنة حيث تم اصدار ما يقارب الـ 4 ملايين بطاقة بالتعاون مع شركة جيمالتو، وقد تم التوسع الافقي في نشر مراكز الإصدار في جميع مناطق المملكة وشملت جميع محافظات المملكة والجامعات والدوائر الحكومية ومؤسسات المجتمع المدني والمطارات بالإضافة لي إيجاد مسارب خاصة في هذه المواقع لخدمة كبار السن وذوي الاحتياجات الخاصة، كم تم استحداث محطات متنقلة لإصدار البطاقة الذكية لخدمة المستشفيات و مؤسسات الصم والبكم والمناطق النائية.


التطورات بدائرة الأحوال المدنية والجوازات إضافة الى ما تحدثنا به تطورات متسارعة فأننا نقوم حاليا بتنفيذ الارشفة الالكترونية لجميع الوثائق الأردنية في هذه الدائرة منذ تأسيس المملكة.

وتنفيذاً لرؤى جلالة الملك للتحول الرقمي فقد قامت الحكومة بتوفير الخدمات الالكترونية لتسهيل الإجراءات والمعاملات الحكومية للمواطنين.

ان الحكومة ومواطنيها قد بدأوا يحصدون بالفعل فوائد الاستثمار بالهوية الالكترونية علاوة على ذلك فأن هذا الاستثمار من المتوقع ان ينمو بالأشهر والسنوات القادمة.

ونشير هنا اننا في هذا العام سوف يتم تنفيذ وإطلاق 56 خدمة الكترونية في دائرة الأحوال المدنية والجوازات، وجزء من هذه الخدمات أصبحت جاهزة وسوف يتم اطلاقها قبل نهاية هذا الشهر.

الجواز الالكتروني


بعد ان أصبح لدينا قاعدة بيانات بيولوجية من خلال البطاقة الذكية أصبح من السهل تنفيذ مشروع الجواز الالكتروني ولهذا فأننا عازمون هذا العام على تنفيذ مشروع الجواز الالكتروني مواكبة للتطورات العالمية.

أننا بدائرة الأحوال المدنية والجوازات حريصون على تقديم أفضل الخدمات وأسرعها للمواطنين وقد تم استحداث مكتب للدائرة في مطار الملكة علياء لإصدار الجوزات وجميع الوثائق وعلى مدار الساعة وكم تم افتتاح مكتب مشابه لتقديم ذات الخدمة في المقر الرئيسي ولغاية الساعة ال 8:30 ليلاً

تنفيذاً لرؤية جلالة الملك بفتح باب الشراكة ما بين القطاع العام والخاص لخدمة المواطنين فقد استطاعت الدائرة فتح العديد من مراكز الخدمة في العديد من المواقع ذات الكثافة السكانية بالإضافة الى إطلاق خدمة إيصال الوثائق عبر البريد وصولاً الى تنفيذ جميع الخدمات المقدمة من دائرة الجوازات بهذه الطريقة لتوفير الجهد والوقت والمال على المواطنين.

وفي الختام ناكد ان دائرة الأحوال المدنية والجوازات حريصة على اصدار الوثائق بأسرع وقت ممكن وايصالها للمواطنين في الموقع المعلن عنه عند تقديم الطلب.