القلعة نيوز فوجئ جمهور نجم إكس فاكتور أدهم نابلسي بأخبار مزعجة تؤكد توقيفه في لبنان، تحديداً في مفرزة بعبدا القضائية، إثر اتهامه من الملحن ومدير أعماله السابق رامي الشافعي بالتعدي عليه بالضرب وخطفه وإرغامه على توقيع بعض المستندات الورقية رغماً عن إرادته.


تعدٍّ وتسريب
رغم الصداقة التي جمعت أدهم نابلسي والملحّن رامي الشافعي الذي أصبح مديراً لأعماله لفترة زمنية ليست قصيرة، وشهدا معاً العديد من النجاحات على المستوى المهني، فوجئ الوسط الفني بخبر انفصالهما فنياً إثر خلافات نشبت بين الطرفين بعدما اتهم نابلسي صديقه ومدير أعماله بتسريب بعض أغنيات ألبومه الجديد؛ وهو ما نفاه الأخير تماماً، مؤكداً أنه لو سرّب الأغنيات لكان أول المتضررين.
وقبل ساعات تقدّم الملحن رامي الشافعي بدعوى قضائية تتهم نابلسي بالاعتداء عليه بالضرب والخطف وإرغامه على توقيع بعض الأوراق؛ وهو ما جعل نابلسي يتعرّض للتوقيف لدى الشرطة لأخذ أقواله تجاه التهم التي وُجّهت إليه ليس أكثر، ولم يُحبس كما ردّد البعض حتى وقتنا الحالي.


أدهم النابلسي يفضّل الاختفاء
ورغم انتشار الخبر سريعاً، أصرّ نابلسي على الصمت تماماً، فقد حاولنا الاتصال به كثيراً ولكن دون جدوى.


أزمة أخرى
لم تكن هذه الدعوى القضائية الوحيدة التي يواجهها أدهم نابلسي خلال هذه الأيام، حيث اتخذ نجم أراب آيدول يوسف عرفات قبل أيّام إجراءات مقاضاته بعد أن اتهمه بتسريب أغنيته الجدية 'تودعنا'؛ التي كان ينوي تصويرها خلال الفترة المقبلة، والأغنية من ألحان رامي الشافعي مدير الأعمال السابق لنابلسي.
وتجاه كل هذه الاتهامات فضّل نابلسي الاختفاء تماماً وعدم توضيح الحقيقة لجمهوره حتى وقتنا الحالي.