القلعة نيوز :

اكتشف علماء جامعة كاليفورنيا في لوس آنجلوس الآلية التي تسمح للخلايا السرطانية باستيعاب الغلوكوز، والحصول على الطاقة لبقاء الورم ونموه، وتلازمها مع زيادة عدد جزيئات خاصة في الخلايا.

وذكر موقع MedicalXpress أن الباحثين اكتشفوا جزيئة تسمى صوديوم-غلوكوز SGLT2، وهي بروتين مسؤول عن نقل الغلوكوز لضمان البقاء والنمو، لذلك فإن نواقل البروتينات الأخرى مثل ناقل الغلوكوز (GLUT) مهم لهم جدا.

وقد بينت دراسة سابقة أن SGLT2 يمكن أن تلعب دورا هاما في تطور بعض أنواع السرطان بما فيها سرطان البروستاتا والبنكرياس.


واستخدم الباحثون التصوير المقطعي البوزيتروني في تحديد نشاط مختلف نواقل الغلوكوز في الخلايا السرطانية في مختلف مراحل نموها، واتضح للعلماء بأن هذه الخلايا تحتوي على عدد كبير من SGLT2، ما يشير إلى أن هناك ورما نشأ قبل فترة قصيرة ويزود نفسه بالكربوهيدرات وبصورة خاصة من خلال الناقل صوديوم-غلوكوز، وليس من خلال GLUT. بالإضافة إلى هذا قد تحصل زيادة في تركيز SGLT2 قبل ظهور الورم، ما يجعله مؤشرا جيدا لاكتشاف الأورام الخبيثة في مرحلة مبكرة جدا من نشوئها.

المصدر: لينتا. رو