القلعة نيوز : قاد الشغف بعلم الفلك والنجوم، شبابا رياديين اردنيين لاختيار صحراء وادي رم موقعا لاقامة مشروع ريادي متخصص بعلم الفلك والنجوم، في مسعى لتعزيز المنتوج السياحي وايجاد فرص عمل جديدة في المنطقة. هؤلاء الرياديون اختياروا منطقة وادي رم السياحية لصفاء السماء ليلا وجلاء رؤية النجوم والاجرام السماوية، معتبرين ان اقامة مشروع تنموي سيعمل على تنمية مصادر الدخل لهم ولإبناء المنطقة وسيطيل فترة المكوث السياحي هناك. 

رئيس الفريق الريادي المهندس فايز الخليفات أبلغ وكالة الانباء الاردنية(بترا)، بان مشروع رم سكاي ذو طابع تنموي علمي يقوم عليه خبراء بعلم الفلك لاخذ السائح بعيدا عن ضجيج المدينة وتلوثها الضوئي ليتمتع برؤية النجوم والكواكب والسدم من خلال التقنيات الحديثة والاكثر تطورا، مشيرا الى ان المشروع التنموي اقيم لتشغيل ابناء المنطقة وتعزيز المدخول السياحي هناك.

واضاف ان مئات الالاف من السياح يأتون الى المملكة وخصوصا منطقة وادي رم للاستمتاع بالهدوء والسكينة الذي توفره الصحراء الاردنية، مشيرا الى ان مشروع رم سكاي اقيم بالتعاون مع كل من الجمعية الفلكية الاردنية و حليف تقني استشاري في جنوب افريقيا ـ سترلاند سكاي قيزنج.

واشار الخليفات الى ان الفريق يهدف من خلال المشروع الى تبادل ونشر المعرفه في مجالات الفلك والفضاء، و إيجاد تواصل بين المختصين والمهتمين بعلم الفلك والفضاء في الاردن والدول العربية والاجنبية، مضيفا ان المشروع سيعطي الفرصة لإبراز الاهتمام بعلوم الفلك والفضاء في المؤسسات التعليمية في المملكة.

وبحسب الخليفات فان الزائر الى المشروع يبدأ بالاستماع الى عرض تثقيفي عن مجموعتنا الشمسية مرورا بمجرتنا درب التبانة والقاء بعض الضوء على اطراف الكون المترامي، يلي ذلك عرض "ليزري" يشير الى الاجرام السماوية المختلفة، ثم النظر في افلاك الكون من خلال تلسكوبات حديثة محوسبة ومرتبطة بالاقمار الصناعية تمكن زوار رم سكاي من رؤية عوالم مدهشة لا نراها بالعين المجردة.