القلعة نيوز : كلف رئيس البرلمان العراقي محمد الحلبوسي، الخميس، لجنتين برلمانيتين بالتحقيق في مزاعم زيارة ثلاثة وفود عراقية إلى "إسرائيل" في 2018.

وأمر الحلبوسي لجنتي الأمن والدفاع والعلاقات الخارجية بالتحقيق في مزاعم "تل أبيب".

ومساء الأحد الماضي، أعلنت الخارجية الإسرائيلية أن "ثلاثة وفود من العراق، ضمت 15 شخصًا، زارت إسرائيل خلال العام الأخير".

وأشارت الوزارة في بيان، إلى أن "زيارة الوفد العراقي الثالث إلى إسرائيل جرت قبل عدة أسابيع".

وبيّنت أن "الوفود ضمت شخصيات سنية وشيعية وزعماء محليين لهم تأثير بالعراق".

وقالت الوزارة إن "هذه الشخصيات زارت متحف "ياد فاشيم"، لتخليد ذكرى المحرقة، واجتمعت ببعض الأكاديميين والمسؤولين الإسرائيليين".

وفيما لم توضح الخارجية الإسرائيلية الهدف من زيارة هذه الوفود، قال المحلل والأكاديمي الإسرائيلي "إيدي كوهين"، على صفحته بموقع "تويتر"، إن "الحكومة العراقية أرسلتها للتفاوض مع إسرائيل بشأن الانسحاب الإيراني من جنوبي سوريا مقابل وقف القصف الإسرائيلي للأراضي السورية".

وزعم "كوهين" أن "الوفود فاوضت أيضًا، بشأن حل الأحزاب الشيعية في العراق وسوريا ولبنان ودول الخليج، وأن تعلن جميعها التطبيع مع إسرائيل".

ولم تعلق بغداد رسميا على ما أوردته الخارجية الإسرائيلية، أو ما زعمه "كوهين".

ولا يقيم العراق علاقات دبلوماسية مع "إسرائيل" ولا يعترف بها.

ولا تقيم الدول العربية، باستثناء الأردن ومصر، علاقات علنية مع "إسرائيل"، غير أن السنوات الماضية شهدت تقاربا واضحا في علاقات "إسرائيل" وعدد من الدول العربية