القلعة نيوز-

اثار اكتشاف نبع في طريق الباص السريع في منطقة صويلح جدلا بين أمانة عمان الكبرى، وبعض الفنيين والمتعهد حول إنشاء المحطة إلى (12.5) مليون دينار على أن يتم تنفيذ الأعمال خلال (730) يوما من تاريخ أمر المباشرة . 
واكد مقاول أعمال إنشائية إن غرق أساسات البنية التحتية للمحطة بالمياه سببه انفجار نبع مياه جوفية خلال عملية الحفر 
وأضاف أن الأمانة أبلغته أن دارسات جيولوجية وهيدرولوجية لأرض سيقام عليها المبنى أظهرت وجود نبع مياه جوفية على عمق 22 متراً أسفل المشروع ، لافتاً إلى أن المشروع مصمّم لبناء 6 طوابق بعمق 20 متراً وبمساحة إجمالية 20 ألف متر مربع .

وأكّد في تصريحات اعلامية عدم وجود أية مخاطر قد تأثر على جسم المشروع مستقبلا نتيجة بنائه على المياه وهو من سيتحمل المسؤولية على ذلك. 
وأوضح أن تكلفة المشروع لم ترتفع وقد تنخفض نتيجة إلغاء المبنى السفلي لتصبح المحطة مكونة من 5 طوابق بدلاً عن 6

 بدوره أكد المهندس رياض الخرابشة مدير إدارة مشروع الباص السريع أن خروج المياه من النبع لا تعد خطرة ولا تشكل أي عائق في طريق استمرار تنفيذ مشروع الباص السريع وفق الخطة المرسومة في ظل المعالجة الفنية التي يشرف عليها أهم المراكز الاستشارية العالمية .
وقال الخرابشة أن هناك حالات مشابهة مرت على أمانة عمان وتم التعامل معها فنيا بطرق علمية و يذكر أن هناك حالات مشابهة و مضخة المياه في مركز الحسين الثقافي مثلا على ذلك حيث تم وضع حلول مناسبة لها وتم انهاء المشكلة. 

وأضاف الخرابشة أن المعالجة تكمن في وضع " ركبة " من حجر البازلت الناري القوي لفرش الأرضية البالغ مساحتها 4200 متر مربع لمنع المياه من الخروج للأعلى وبعدها سيتم بناء قاعدة إسمنتية مدعمة بالحديد على كامل المساحة وبارتفاع متر ونصف، إضافة إلى مجرى لتصريف المياه وفيما يتعلق بفترة تنفيذ الحفر في المشروع ، التي اخذت وقتا طويلا .
وتابع أن الوقت ذهب في أعمال حفر عميقة وصلت في أعلاها قرابة ال20 مترا و اقلها 12 مترا ما يستدعي أعمالا هندسية مضاعفة لتدعيم الجدران من الجهات الأربع بجدران اسمنتية لمواجهة أي انزلاق للتربة حيث جرى تدعيمها هندسيا وبطرق متقدمة لحمايتها وحماية مبنى الانطلاق للباص السريع ، وأضاف أن مبان حكومية و" مولات" ومبان ضخمة عديدة بنيت على المياه منها منذ 30 عاما حيث أن العلم البنائي قادر وبسهولة على البناء فوق المياه .

نقيب الجيولوجيين صخر النسور، قال إن "وجود مصدر مائي أسفل المشروع يلحق ضرراً محتملاً في جسم المشروع مستقبلا"، لافتاً إلى أنه "قبل بناء أي منشأة يجب عمل دراسات جيولوجيا وهيدرولوجية دقيقة لدراسة البيئة المحيطة للمنشاة والمخاطر الطبيعية المحتمل حدوثها مستقبلا لتلافي حدوث مخاطر".
وأضاف في تصريحات اعلامية أن الدراسات تكشف عن سطح وباطن الأرض لتفسير ظواهر جيولوجية موجودة في الموقع تمهيدا لإنشاء المنشأة، موضحاً أن الأمانة "لم تستشر نقابة الجيولوجيين للاستفادة من خبرائها". "
وكان انفجار نبع على عمق( 22) متر في منطقة صويلح طرح سؤالا مفاده " هل سيؤدي الى توقف مشروع الباص السريع في انتظار إيجاد حلول لهذه المشكلة الطارئة ليطرح السؤال اين الدراسات قبل تنفيذ المشروع ؟"
ومن الجدير بذكر أمانة عمان اكدت أن العامين الحالي والمقبل سيشهدان زخما كبيرا في المشاريع المرورية على عدد من التقاطعات الحيوية والهامة في العاصمة والتي ستشكل حلول مرورية دائمة ويكون لها انعكاس ايجابي كبير على تحسين الواقع المروري في العاصمة.