القلعة نيوز : مدن - احتفت الصحف الإيطالية، الصادرة امس الأربعاء، بفوز فريق يوفنتوس على أتلتيكو مدريد (3-0)، في إياب دور الـ16 بدوري أبطال أوروبا، بفضل ثلاثية قاسية من توقيع البرتغالي كريستيانو رونالدو، الذي وصفته بـ»المفترس».
واختارت صحيفة «لا غازيتا ديلو سبورت»، لافتتاحيتها صورة لكريستيانو وهو يقوم بنفس الإيماءة التي فعلها مدرب أتلتيكو مدريد، الأرجنتيني دييغو سيميوني أثناء مباراة الذهاب، التي فاز بها الروخيبلانكوس (2-0)، على ملعب واندا متروبوليتانو، لتصف إنجاز اليوفي بـ»المجنون».
من جانبها، راهنت «توتوسبورت» على عنوان «المريخيون» على صفحتها الرئيسية لوصف يوفنتوس «العملاق»، مع صورة للمهاجم البرتغالي، وهو يحتفل مع زملائه بأحد الأهداف الثلاثة التي أقصى بها أتلتيكو من دوري الأبطال.
أما صحيفة «كورييري ديلو سبورت»، التي لم تتردد خلال الأشهر الأخيرة في انتقاد «الدون»، في بعض لحظات التراجع، تحدثت امس عن «كريستيانو الأسطوري» و»المفترس».
وأبرزت صحيفة العاصمة الإيطالية، أن يوفنتوس سيطر على أتلتيكو منذ الدقيقة الأولى، و»حجز» له مقعدا بين فرق النخبة في أوروبا.
وبعنوان «كريستيانو ملك الكؤوس»، افتتحت صحيفة «لا ستامبا» عددها الصادر، امس، مع صورة لمهاجم ريال مدريد السابق الذي انتقل لصفوف اليوفي الصيف الماضي.
الصحف الإسبانية تتغنى بـ»ملك الأبطال»
تصدرت ريمونتادا فريق يوفنتوس في دوري الأبطال، على حساب ضيفه أتلتيكو مدريد، اهتمامات الصحف الإسبانية، امس الأربعاء، بعد الفوز الثمين بثلاثية نظيفة، من توقيع البرتغالي كريستيانو رونالدو الذي توجته العناوين «ملكا لدوري الأبطال».
وبصورة لـ»الدون» وهو يحتفل عقب تسجيل واحدا من أهدافه الثلاثة، التي هزت شباك أتلتيكو على ملعب أليانز ستاديوم، عنونت صحيفة «ماركا»، «كريستيانو يفرض قوانينه»، مشيرة إلى أن «يوفنتوس كان يحتاج لثلاثة أهداف للتأهل و›CR7› سجل هاتريك».
ووصفت الصحيفة المدريدية، ما حدث، للروخيبلانكوس بأنه «غرق لفريق قدم أداء مخيبا للآمال، وشاهد حلمه في خوض النهائي على واندا متروبوليتانو يتلاشى».
أما صحيفة «موندو ديبورتيفو»، فتحدثت عن فوز اليوفي، مبرزة أن «كريستيانو مزق حلم أتلتيكو».
وأضافت «بهدفين من رأسية وواحد من ركلة جزاء، قاد كريستيانو يوفنتوس لقلب نتيجة الذهاب (0-2)، وإقصاء الروخي بلانكوس في ليلة مريرة» على الفريق الإسباني.
بدورها، أشارت صحيفة «سبورت» في عنوان صغير أعلى الصفحة، إلى أن «كريستيانو قضى على أتلتيكو» مكتفية بذكر نتيجة المباراة مع صورة للهداف التاريخي لريال مدريد الذي انتقل الصيف الماضي لليوفي.
رسالة مؤثرة من صديقة رونالدو
وجهت جورجينا رودريغيز، رسالة مؤثرة إلى صديقها كريستيانو رونالدو، بعدما وقع النجم البرتغالي على ثلاثية قاسية في شباك أتلتيكو مدريد.
وأكدت جورجينا، أن رونالدو نموذج يحتذى به في عالم الساحرة المستديرة، بعدما ارتدى ثوب البطل، وتكفل بقيادة السيدة العجوز لمواصلة مشوار البطولة القارية، بفوز عريض بثلاثية دون رد، رغم الخسارة ذهابا على ملعب واندا ميتروبوليتانو بهدفين نظيفين.
وعبرت صديقة رونالدو، عن سعادتها الكبيرة بتألق أحسن لاعب في العالم خمس مرات، ووجهت له رسالة مؤثرة على حسابها الخاص على «إنستغرام».
ونشرت جورجينا صورة لرونالدو أثناء فترة طفولته، وعلقت عليها قائلة «الفوز بثلاثة أهداف لا يسرقه أحد، تستحق ذلك، وليس فقط بفضل الأهداف التي سجلتها الليلة».
وأضافت الحسناء الإسبانية «أنت نموذج يحتذى به، من يلعب معك في الفريق والمدرب وكل شخص، نحبك وندعمك في كل يوم».
وكانت رودريغيز متأثرة بشكل كبيرة أثناء مباراة يوفنتوس وأتلتيكو مدريد، إذ لمحتها الكاميرا في أكثر من مرة وهي تذرف الدموع فرحا، بتسجيل النجم البرتغالي الهدف تلو الآخر في مرمى الفريق الإسباني، القوي أتلتيكو مدريد.
من جهة أخرى، عبر كريستيانو رونالدو عن سعادته الكبيرة بتأهل يوفنتوس إلى الدوري المقبل من مسابقة دوري أبطال أوروبا.
وأكد النجم البرتغالي، في تصريحات صحفية لشبكة «سكاي سبورت إيطاليا»، أن يوفنتوس على الطريق الصحيح، وأثبت أنه فريق قوي ويستحق التأهل إلى الدور المقبل.
أسهم يوفنتوس ترتفع
ارتفعت أسهم نادي يوفنتوس الإيطالي أكثر من 20 % بعدما قلب تأخره بهدفين في الذهاب أمام أتلتيكو مدريد الإسباني إلى فوز كبير بثلاثية نظيفة في إياب ثمن نهائي دوري أبطال أوروبا لكرة القدم كان بطله النجم البرتغالي كريستيانو رونالدو.
وبعد افتتاح بورصة ميلانو قفز سهم يوفنتوس بنسبة 23% قبل أن يصل ارتفاعه إلى 17,09%.
وأثبت رونالدو (34 عاما) انه لا يزال قيمة مضافة بتسجيله ثلاثية رائعة أبقت يوفنتوس في المسابقة، وذلك بعد قدومه صيفا من ريال مدريد الإسباني مقابل نحو 100 مليون يورو.
وقال رونالدو أفضل لاعب في العالم خمس مرات والذي يبلغ راتبه السنوي 31 مليون يورو، «لهذا السبب اشتراني يوفنتوس، لمساعدته في مباريات مماثلة». ولم يحرز يوفنتوس لقب دوري الابطال منذ 1996 عندما توج به للمرة الثانية في تاريخه، وحل وصيفا مرتين في آخر 4 مواسم. (وكالات)