القلعة نيوز : يقوم وفد من الجامعة الأميركية للعلوم والتكنولوجيا في بيروت (AUST) بزيارة إلى المملكة، خلال الفترة القريبة المقبلة.

وقالت ماجدة داغر مديرة الاعلام في الجامعة، في تصريح لـ«الرأي»، خلال زيارة قامت بها إلى المؤسسة أمس، إن الجامعة التي تأسست منذ نحو العشرين عاماً، تقف خلف قصة نجاها سيدة أردنية.


وأضافت أنه وبمثابرة من فريق عمل متكامل أكاديمي وتعليمي وإداري وعلى رأسه مؤسِّسة الجامعة ورئيستها الأردنية هيام ملحس صقر، أنه تمّ اختيار الجامعة الأميركية للعلوم والتكنولوجيا بين أفضل عشر جامعات لبنانية من مئة جامعة عربية للعام 2019 بحسب تصنيف «كيو إس» «كواكاريلي سيموندز» العالمي لجامعات الدول العربية.

كما أضيف الكثير من الإنجازات الأكاديمية والعلمية إلى الصرح التربوي، منها تطوير مختبرات الجامعة العلمية بأحدث ما بلغته المختبرات في الجامعات العالمية المرموقة، واعتماد مختبرات الجامعة من قبل الجهات الرسمية وبعض الوزارات في الدولة لإجراء التحاليل العلمية وخاصة تحاليل DNA

وشددت على أن جودةُ التعليم والبحثُ العلمي هما أساس الرسالةِ التربوية التي نشأتْ عليها الجامعة، حيث أثبتت ذلك عبر تطوير مناهجها التعليمية بشكل دائم مواكبةً للتطور الأكاديمي العالمي، وعبر اتفاقياتِ تعاونٍ وبرامج تبادل وشهادات مشتركة مع كبرى الجامعات في أوروبا وأميركا، منوهة بأن هناك اتفاقيات تعاون مع ما يزيد على 40 جامعة عالمية في أميركا وأوروبا وآسيا، بالاضافة إلى إرسال عشرات الطلاب لاستكمال تعليمهم العالي في أهم الجامعات في الخارج.

وقالت إنه استكمالاً للتعاون الأكاديمي بين الجامعة والطلبة الأردنيين، تفتح إدارة الجامعة بكل فروعها في المناطق اللبنانية، بابها أمام الأردنيين، وإلى كل طالب أنهى دراسته الثانوية ويتحضّر للدخول إلى الجامعة للحصول على شهادتي البكالوريوس والماجستير.

ولفتت إلى أن الجامعة أنشأت اختصاصات جديدة وفريدة كانت سباقة في إطلاقها في المنطقة منها تكنولوجيا المعلومات والاتصالاتICT، والهندسة الإحيائية وعلوم الأشعة، والعلوم الجنائية Forensic Science الذي بدأ باتفاقية مع كلية العدل في لوزان، والعلوم المخبرية التي تضمّ اختصاصات الحمض النووي DNA وعلم السموم Toxicology، وعلم البصريات وقياس النظر Optics and Optometry. بالإضافة إلى اختصاصات أخرى جديدة مثل تصميم الأزياء Fashion Design وغيرها التي تضمّها كلياتها الأربع: إدارة الأعمال والاقتصاد، العلوم الصحية، الهندسة، والآداب والعلوم.

الراي