القلعة نيوز : التقى وزير التربية والتعليم الدكتور وليد المعاني اليوم الاحد، وفد اللجنة الكشفية العالمية والمكتب الكشفي العالمي الذي يزور الأردن حاليا في أول زيارة له للمنطقة العربية.
وأكد الدكتور المعاني خلال اللقاء أهمية الدور الكبير الذي تضطلع به الحركة الكشفية في تعزيز منظومة القيم لدى الطلبة، لاسيما العمل بروح الفريق والاعتماد على النفس، وقبول الآخر، ونبذ مظاهر العنف والتطرف.
وأشار إلى دور الحركة الكشفية في الكشف عن مواهب الطلبة، وصقل مهاراتهم وقدراتهم القيادية، وإطلاق طاقاتهم الإبداعية، من خلال مشاركاتهم في المخيمات والفعاليات الكشفية الداخلية والخارجية.
وقال الدكتور المعاني: إن الاردن لديه العديد من المبادرات والحملات التي تنمي الاتجاهات الايجابية لدى الطلبة، منها مبادرة "أردن الخير" التي تشارك بها الوزارة حالياً، مشيرا في هذا الإطار إلى سعي الوزارة لإفساح المجال أمام المزيد من الطلبة للالتحاق بهذه الحركة. وأوضح أهمية تعزيز العلاقة القائمة بين الحركة الكشفية العالمية، والحركة الكشفية الأردنية، وتنفيذ البرامج والأنشطة الهادفة التي تلبي الأهداف التربوية والتعليمية التي تسعى الوزارة باستمرار لتحقيقها من خلال العمل اللاصفي في مدارس المملكة.
من جهته، عرض الأمين العام للمنظمة العالمية للحركة الكشفية أحمد الهنداوي، لأهداف وتاريخ الحركة الكشفية العالمية، مؤكدا أهمية دور الأردن في هذه الحركة وتعزيز التعاون الفني مع الحركة الكشفية الأردنية.
وتحدث رئيس اللجنة الكشفية العالمية ادوارد اندرو خلال اللقاء، عن واقع الحركة الكشفية وطموحاتها وتطلعاتها والتوسع في برامجها ومشاريعها الشبابية، مؤكدا أهمية دور المدارس في رفدها بالطاقات والإمكانات النوعية.
وبين مدير الإقليم الكشفي العربي الدكتور عاطف عبد المجيد، أهمية تقديم الدعم للحركات الكشفية، للتوسع في المنطقة نظراً لآثارها الايجابية في رفع مستوى القيم لدى الشباب، مشيداً بدور الوزارة في هذا المجال.
وتعتبر هذه الزيارة الأولى للمنطقة العربية التي تقوم بها قيادات عليا للمنظمة الكشفية العالمية والتي ينتسب إليها 50 مليون كشاف في 170 جمعية كشفية وطنية في العالم.
وضم الوفد الزائر الأمين العام للمنظمة العالمية للحركة الكشفية، ورئيس اللجنة الكشفية العالمية ونائبيهما، ومديري الإقليم الكشفي العربي والأوروبي.