القلعة نيوز-
قال المتحدث الرسمي باسم جماعة الاخوان المسلمين، معاذ الخوالدة: يعيش الأردن اليوم وضعاً استثنائيا بكل معنى الكلمة, فالتحديات الداخلية والخارجية في تصاعد مستمر وعلى صعد مختلفة، فعلى الصعيد الداخلي مازال الإرتباك السياسي وسوء الإدارة، ومراوحة مسار الإصلاح مكانه, وتردي الوضع الإقتصادي وتراجعه عنوان المرحلة , وكل ذلك في ظل غياب مواجهة حقيقية للفساد، ولكن المفاجئ في ظل هذا المشهد السياسي المعقد والمرتبك، عودة العقلية الأمنية في التعامل مع المطالبين بالإصلاح ، وعودة نهج الإعتقالات السياسية, مما يزيد المشهد تعقيداً وتأزيماً .

وأكد الشيخ الخوالدة، إن حالة الإنسداد السياسي القائمة في البلاد، والتحديات الداخلية والضغوط الخارجية التي يواجهها الأردن لتمرير سياسات مشبوهة تسعى لتصفية القضية الفلسطينية وتشكل تهديداً واضحاً للأردن، إن كل ذلك يؤكد على وجوب التوجه السريع إلى الحوار الوطني الهادف والبناء لتحقيق توافقات وطنية تمتن الجبهة الداخلية ، وتحصن الوطن أمام التحديات والضغوط الخارجية , وتحقق إرادة الشعب بإصلاح حقيقي هادئ ومتدرج يلبي طموح الأردنيين ويحفظ استقرار الوطن .

ولفت المتحدث الرسمي باسم الاخوان: وهذا كله يتعارض مع استخدام القبضة الأمنية في التعامل مع القوى الحراكية المطالبة بالإصلاح , لذلك ندعو الحكومة للإفراج عن جميع المعتقلين السياسيين ، وقراءة المشهد السياسي قراءة واقعية والتوجه لحوار وطني شامل يغلب المصالح الوطنية العليا.