القلعة نيوز -

مفاجأه من العيار الثقيل فجرها العقيد المتقاعد فلاح الدعجه المنسق العام للجنة الجسيم ، حيث قال انه يستهجن صدور بيان عقب اجتماعهم برئيس جامعة البلقاء لمناقشة قضية حرمان ١٨ طالبه من مكرمة الجسيم دون ان يتم الرجوع اليهم ، وقال انهم قد تلقوه من الإعلام ! 

و قال ان هذا البيان قد نسقه احد المتقاعدين الحضور بصفتة الشخصيه فقط والذي كان يحاول استرضاء رئيس الجامعه بخصوص حل قضية شخصيه مع احد المتقاعدين ، 

واضاف انه تم صياغته على ما يبدو في اروقة الجامعة ! 

واعرب عن رفضة لما جاء فيه .. 


 وكتب على صفحته ان اللجنة ترفض المساس بحقوق الطالبات المتزوجات وذلك بعكس ما جاء في البيان. 

 هذا واكد النائب الباشا رياض العزام الذي كان ضمن الحضور ان اللجنة لم تتطلع على البيان الذي نسب الي المتقاعدين العسكريين وقال ان اللجنة تؤكد وقوفها مع الطلبة انطلاقا من ثوابت القانون وما جاء في قرار ديوان التشريع والرأي وان ذلك مطبق فيً الجامعه الهاشمية وجامعة ال البيت وجامعة العلوم والتكنولوجيا وغيرهم ،، مستغربا من عدم تطبيقه في جامعه البلقاء .. 

 ومن المفارقات الاخرى ان البيان ذكر ان الباشا محمد رسول العمايره وهو رئيس لجنة متقاعدي السلط كان ضمن الحضور على الرغم انه لم يحضر الى الاجتماع مطلقا" ! 

 و كان النائب أبو رمان هو من اثار قضية الطالبات ال ١٨ و فند في رد قانوني ما ورد في بيان الجامعه التي تطالبهم بدفع قيمة الرسوم الجامعية الفصلية بأثر رجعي ! 


و طالب الجامعة بالالتزام بتطبيق القانون في المادة ٢٢/ط وما جاء في تفسير ديوان التشريع والرأي والذي اعتبر ان الزواج لا يمنع ابدا الانتفاع من المكرمة و رفض المساومه على حقهم بمجانية التعليم .. هذا و قد و ادعى البيان الذي ثبت انه لم يصدر عن المتقاعدين ان رئيس الجامعه سيسعى للحصول على اعفاء من الرسوم السابقه لكن دون توضيح الاليه .. فيما يلي نص البيان الذي صدر عن النائب ابو رمان الذي فند وبالقانون البيان الذي صدر عن الجامعة: أبو رمان يفند بيان جامعة البلقاء مطالبا "بالتراجع الفوري عن حرمان ١٨ طالبة من حقهم بالجسيم" ‬ ‫رد النائب أبو رمان على بيان جامعة البلقاء ازاء مطالبته لها بعدم حرمان ١٨ طالبه/طالب من حقهم بالجسيم بمقتضى قانون التقاعد العسكري، بأن البيان جاء مخالف لنص قانوني صريح في المادة (( ٢٢ / ط )) ، و تفسير ديوان التشريع و الرأي له ، و كما انه يخالف لروح القانون ومضامينه والغاية التي ارادها المشرع في دعم ابناء الشهداء والمصابين العسكريين بالتعليم المجاني بعد ان لحقتهم أضرار جسيمة او وفاة اثناء تأدية الخدمة العسكرية..‬  ‫

و فند أبو رمان تبرير الجامعه بصحة اجراءاتها بما مفاده انها اخذت بمضمون قرار محكمة التمييز عام ٢٠١٦ لقضية مشابهة ، بتسائله هل نصبت الجامعة نفسها هنا قاضيا وأصدرت حكما بحق الطلبه وقامت بتنفيذه عليهم قصرا" ؟‬ ‫

وثم هل يجوز تنفيذ اَي قرار بأثر رجعي بعد ان اكتسب الطلبة صفة العقد المصان باتفاق الطرفين عندما اعتمدت قبولهم ضمن مكرمة الجسيم لا بل منهم من اصبح على اهبة التخرج ؟!! ‬ ‫

هل يعقل توجيه مطالبات بمبالغ تجاوز بعضها ٤٥٠٠ دينار وعن سنوات سابقه ؟! 

وحرمانهم من التخرج اذا لم يتم دفع المبالغ ؟! ‬ 

لماذا عطلت الجامعة تنفيذ القانون اذن في الإعوام ٢٠١٦ / ٢٠١٧ / ٢٠١٨ ؟!‬

 ‫واضاف في رده القانوني ان بيان الجامعة التي نجلّها كصرح أكاديمي وطني ، قد خالف قاعدة جوهرية مطبقة في أصول المحاكمات الاردنيه و تضمنها وتحميها معايير العدالة ، وهي " عدم جواز الأخذ بالسوابق القضائيه بأنها احكام مسلم بها دون تقاضي او انها واجبة التطبيق لأي حالة اخرى حتى و ان اعتبرتها الجامعه مشابهه " ‬  ‫

قال أبو رمان ان الجامعة ايضا خالفت في بيانها قرار ديوان التشريع والرأي والذي فسر القانون بعدم جواز حرمان الطالبات حال زواجهن من حقهم بالجسيم !!‬  ‫

وضرب مثلا" ان الجامعة الهاشمية قد استندت لقرار ديوان التشريع والرأي واستمرت في منح طلبة الجسيم حقوقهم حتى بعد الزواج ،،،

فلماذا اختارت جامعة البلقاء دون معظم الجامعات الحكومية الاخرى ان تأخد بقرار محكمة لحالة فرديه وليست من سجلاتها 

ولم تتبع قرار ديوان التشريع والرأي الواضح بذلك الخصوص ؟! ‬  ‫

ورد أبو رمان على ادعاء الجامعه بأن الحرمان شمل فقط ١٨ طالبة من اصل ١٩٠٠ طالب نتيجة ان زواجهم هو قبل الحصول على المقعد الجامعي ، بأنه مستمر في مطالبته حتى ولو أن طالبة واحدة تعرضت للظلم وذلك احقاقا" للعدل وانفاذا لسيادة القانون وحقوق الانسان والتي منها حق التعليم و انصافا" للطلبه ولروح شهداء الوطن وللعسكريين الذين افنوا اعمارهم في خدمة الوطن، الذين يمثلهم بصفته التشريعيه والدستوريه‬ ‫مستغربا" في الوقت ذاته كيف تكيل الجامعه في بيانها بمكيالين والتي جعلت تاريخ الزواج قبل او بعد الحصول على المقعد الجامعي من شروط استحقاق او الغاء المكرمة ؟!! 

و كيف تفرض الجامعة مطالبات مالية بأثر رجعي على من خضع لشروط المكرمة سابقا" وتم قبوله على اساسها ؟!! ‬ 

 ‫وختم بقوله ان الجبايه طالت الكثير من قوت المواطن ، الذي اصبح يأن تحت وطأتها ، وان الصروح العلميه في الوطن هي المعقل الحصين الذي لن نسمح بأن يحرم منه ابناء الجسيم من الدراسه لعدم قدرة ذويهم على دفع رسوم الجامعات ، بعد ان افنوا زهرة شبابهم في خدمة الوطن عندما كانوا حماته و حرسا للحدود و كانوا امننا و أماننا الذي نفاخر به ..‬ 

هذا و كان ابو رمان قد وجه نداءا الى الفريق الركن محمود الفريحات رئيس هيئة الأركان المشتركة لإنصاف المتقاعدين العسكريين تحت صبغة الجسيم من قرار جامعة البلقاء الاخير..