القلعةنيوز:خلال اجتماع حاشد لضباط الأمن العام المتقاعدين أقيم في مدينة السلط وجه المجتمعون نداءا عاجلا لرئيس محكمة امن الدولة العقيد القاضي محمد العفيف للإفراج بالكفالة عن مدير عام دائرة الجمارك  السابق اللواء وضاح الحمود نظرا لتردي حالته الصحية وإصابته بمرض القلب وضرورة اخضاعة لعملية قلب مفتوح، مؤكدين ثقتهم بالقضاء العادل ونزاهة الأحكام التي تصدرها محكمة امن الدولةوسلامة أجراءت القضاء، والحرص على مكافحة الفساد واعتزازهم بشفافية المحاكمة وعلانيتها. جاءت المناشدة إنسانية على خلفية التراجع الحاد بصحة اللواء الحمود المعزز بالتقارير الطبية، والانتكاسات  المتكرره ونقلة المفاجئ من السجن الى مدينة الحسين الطبية، ومراعاة ظروف التوقيف التي لا تناسب صعوبة حالته الحرجة التى وصلت الى مراحل متناهية من الخطر . الى ذلك أشار الحضور من ذوي الاختصاص القانوني إلى أن إخلاء السبيل بالكفالة لن يمس إجراءات المحاكمة اللاحقة او التأثر على نتيجة الحكم، مشيرين أيضا إلى أن مدة المحاكمة قد تطول وتصل إلى سنوات نظرا لتعقيدات مراحل القضية وتشعباتها ،وكثرة عدد الشهود ومناقشة التقارير والأدلة والبينات. انتهى الاجتماع بتوقيع عريضة التماس الكفالة ،يتم إيصالها ونشرها عبر وسائل الإعلام ومواقع التواصل الاجتماعي، واختتم بتأكيد كافة  الحضور على الولاء المطلق لجلالة الملك راعي العدالة، والالتفاف حول قيادته الهاشمية الحكيمة. تجدر الإشارة إلى أن اللواء الدكتور وضاح الحمود خدم في جهاز الأمن العام لثلاثة عقود قبل ان يحال للتقاعد برتبة لواء ثم يعين مديرا عاما لدائرة الجمارك بناء على تقييم دقيق لسيرته الوظيفية عبر خدمتة الطويلة التي تميزت بالإخلاص للوطن والولاء لجلالة الملك ،وكان خلالها ضابطا مبدعا وملتزما بأخلاقيات الوظيفة ومتقيدا بالقانون، ولم يسجل علية اية مخالفات او تجاوزات، وكان يحتل الصفوف الأولى في الإبداع والتميز ما أهله لنيل الثقة المطلقة في اختياره لقيادة المؤسسة الجمركة الهامة وتطوير عملها وإدارتها بنجاح .