القلعة نيوز-
تسببت حوادث السير العام الماضي بوفاة شخص كل 15 ساعة وعشرين دقيقة حسب أرقام دائرة السير المركزية في مديرية الأمن العام.
فيما تشير الأرقام إلى أن شخصا أصيب العام الماضي كل نصف ساعة (32 دقيقة) نتيجة حوادث سير وقعت على طرق المملكة.
وإلى جانب الخسائر البشرية تقدر الجهات الرسمية ان حوادث السير تسبب خسائر اقتصادية تناهز 36 ألف دينار كل ساعة.
بينما واصلت وفيات حوادث السير في المملكة انخفاضها للعام الثالث على التوالي وفق ما تظهره الأرقام الرسمية.
وتراجعت وفيات حوادث السير خلال هذه السنوات بنحو الربع؛ إذ انخفضت من 750 وفاة عام 2016 إلى 685 وفاة عام 2017 ثم انخفضت عام 2018 إلى 571 وفاة، حسب أرقام إدارة السير في مديرية الأمن العام.
وتشير الأرقام إلى أن أكثر من نصف وفيات حوادث السير (53 بالمئة) تقل أعمارهم عن ثلاثين عاما.
وبحسب الأرقام، تسببت حوادث السير بوفاة 154 شخصا تقل أعمارهم عن 18 عاما (أطفال) يشكلون ما نسبته 27 بالمئة من إجمالي وفيات حوادث السير العام الماضي.
بينما أسفرت الحوادث عن وفاة 149 شخصا تزيد أعمارهم على 18 عاما، وتقل عن ثلاثين عاما يشكلون ما نسبته 26 بالمائة من إجمالي الوفيات العام الماضي.
فيما تسببت حوادث السير بوفاة 80 ثلاثينيا و78 أربعينيا و110 أشخاص يزيد عمرهم على خمسين عاما.
وتزيد وفيات حوادث السير بين الذكور أربع أضعاف مقارنة مع الإناث وفق ما تظهره الأرقام الرسمية.
وتسببت حوادث السير العام الماضي بوفاة 450 من الذكور مقارنة بوفاة 121 من الإناث.
وتكشف الأرقام أن احتمال اشتراك السائقين الذكور في حوادث سير مقارنة بأقرانهم ثلاثة أضعاف احتمال الإناث اشتراك السائقين الإناث مقارنة بأقرانهن.
وبحسب الأرقام اشترك 14.1 ألف سائق بحادث سير نتج عنه إصابة يشكلون 0.7 بالمئة من 1.9 مليون سائق مسجل.
بالمقابل اشتركت 1.2 ألف سائقة بحادث سير نتج عنه إصابة يشكلن ما نسبته 0.2 بالمائة من 690 ألف سائقة مسجلة.
وتصدرت العاصمة عمان محافظات المملكة في الحوادث المميتة؛ إذ وقعت فيها نحو ثلث حوادث السير التي أسفرت عن وفيات.
وتسببت حوادث السير في عمان بوفاة 175 شخصا تشكل ما نسبته 30 بالمائة من وفيات حوادث السير العام الماضي.
وجاءت محافظة اربد ثانيا إذ تسببت حوادث السير فيها بوفاة 79 شخصا يشكلون ما نسبته 14 بالمائة من وفيات حوادث السير العام الماضي.
وتسببت حوادث السير بوفاة: 57 شخصا في المفرق، و56 شخصا في الزرقاء، و50 شخصا في البلقاء.
فيما أسفرت حوادث السير عن وفاة 36 شخصا في العقبة، و31 شخصا في الكرك، و29 شخصا في معان، و17 شخصا في مادبا، بينما تسببت بوفاة 14 شخصا في كل من جرش والطفيلة، و13 شخصا في عجلون.
وتتلخص أخطاء السائقين في ثلثي الحوادث المميتة في مخالفات المسارب وعدم أخذ الاحتياطات اللازمة وفق إدارة السير في تقريرها عن حوادث سير العام الماضي.
ورصد التقرير 171 خطأ لعدم اتخاذ الاحتياطات و162 مخالفة المسارب نتج عنها حوادث مميتة شكلت ما نسبته 38 بالمائة و36 بالمائة من إجمالي اخطاء السائقين المشتركين في حوادث نتج عنها وفيات.
وجاء بالمركز الثالث من أخطاء السائقين التعامل مع المنعطفات بشكل خاطئ؛ إذ رصد التقرير 44 حالة شكلت ما نسبته نحو 10 بالمائة من إجمالي أخطاء السائقين المشتركين في الحوادث المميتة.
وخلص التقرير إلى أن 98 بالمائة من الحادث يعود إلى العنصر البشري، بينما عزا 1.3 بالمائة منه إلى أمور تتعلق بالمركبة، بينما أرجع أقل من واحد بالمائة (0.7 بالمائة) إلى حالة الطريق.--السبيل