القلعة نيوز:

 استهجن عضو مجلس اللامركزية في محافظة الكرك عن التحالف الوطني للإصلاح غالب المجالي استثناءه من قبل محافظ الكرك من الدعوات المخصصة لحضور لقاء الملك عبدالله الثاني مع وجهاء المحافظة، ما اعتبره المجالي تهميشاً غير مبرر لكونه أحد الأعضاء المنتخبين لمجلس المحافظة ويمثل إرادة أبناءها، مؤكداً أنه سيتوجه بكتاب لوزير الداخلية حول هذا الإجراء.

وأضاف المجالي في تصريح صادر عنه ' لماذا تستمر هذه العقلية الرسمية في إقصاء من يعبرون عن إرادة أبناء المحافظة لحضور مثل هذه اللقاءات مع أصحاب القرار التي ينبغي أن يعبر فيها الحضور عن واقع أبناء المحافظة وهمومهم ومطالبهم، مع السعي لتحويل مثل هذه اللقاءات إلى لقاءات بروتوكولية لا تعبر عن صوت المواطن في ظل ما يواجهه الأردن من تحديات وأزمات داخلية'.

وتساءل المجالي عن المعايير التي اعتمدها محافظ الكرك لتوجيه الدعوات لحضور هذا اللقاء، معتبراً أن هذه الممارسات تزيد من فجوة الثقة بين المواطن والمؤسسات الرسمية من خلال عدم احترام المؤسسات المنتخبة التي تمثل الإرادة الشعبية والتغول عليها، في وقت يتطلب فيه الوطن تجسير هذه الفجوة وتمتين الجبهة الداخلية لمواجهة التحديات الداخلية والتهديدات الخارجية.