القلعة نيوز – خاص

تزخر محافظة الطفيلة بالعديد من المواقع السياحية الهامة ، هذا عدا عن ينابيع المياه التي قلّ نظيرها ، وتعتبر ثروة كبيرة ، ولكن ما زال التقصير هو سيّد الموقف في هذه المحافظة التي أنجبت الرجال الأوفياء لهذا الوطن .

المناطق السياحية في مختلف أنحاء المحافظة تعاني الإهمال والنسيان ، ويبدو أنّ وزارة السياحة مختصّة فقط بالسياحة في العاصمة وجرش والفحيص ، أمّا باقي المناطق فلها الله .

وزيرة السياحة مجد شويكة ؛ أين أنت ووزارتك من الطفيلة وأخواتها ؟ هل هذه المحافظة ليست مدرجة على قائمة اهتماماتكم أم ماذا ؟ لماذا تتعامل الوزارة مع المواقع السياحية والأثرية في بلادنا على قاعدة الغني والفقير أو الخيار والفقوس ، كما يقال ؟

الطفيلة تصرخ سياحيا وتستنجد بذوي الهمم من المخلصين الذي يتّقون الله ، ويضعون مصلحة الوطن نصب أعينهم ، ولكن في أحيان كثيرة نقول بأسى بالغ .. لا حياة لمن تنادي !