القلعة نيوز – خاص

منذ سنوات ونحن نتحدّث عن الهيئات المستقلّة والتي يصل عددها إلى ما يزيد عن الستين هيئة ، والتي تستنزف ما يقارب الملياري دينار من أموال المواطنين الأردنيين ، حيث كثر الحديث حول إلغاء بعضها أو دمجها وبما يعمل على توفير مالي على الخزينة الأردنية .

هذه الهيئات باتت عبئا على الأردنيين ، حيث يرى البعض بأن هناك هيئات أنشئت لغايات تنفيعية ، وبرواتب عالية جدا ، حيث يصل راتب رئيس هيئة إلى أكثر من خمسة عشر ألف دينار ناهيك عن رواتب فلكية لكبار الموظفين .

معظم الهيئات المستقلّة لا داع لوجودها أصلا لتضارب عملها مع الوزارات والدوائر الحكومية المختلفة ، ويتساءل الكثيرون عن هذا العدد الكبير من الهيئات والوزارات في بلد لا يتجاوز عدد سكانه السبعة ملايين نسمة .

كلّ الحكومات السابقة تحدّثت عن عمليات إلغاء ودمج ، ولم نر شيئا يحصل على أرض الواقع ، وهذا يشير إلى جهات نافذة ترغب ببقاء الوضع على حاله ، ولكن هل من المنطق استمرار هذه الهيئات وهي تستنزف جهدنا وعرقنا وأموالنا في ظلّ تباطؤ حكومي وصمت مريب .؟