القلعة نيوز-
قال رئيس لجنة الخدمات والنقل النيابية ،النائب خالد أبو حسان اليوم الثلاثاء، إن المسابح المعطلة في منطقة الحمة كانت تشغل حوالي 250 موظف.

وأضاف أبو حسان خلال جلسة حوارية لمناقشة تراخيص المنتجعات السياحية في الحمة، أصبح موقع منتجع الحمة أصبح خلال 10 سنوات مكرهة صحية وقتل السياحة الداخلية في المنطقة. 

وأشار إلى إن الاستراحات الشعبية حلت محل مشروع الحمة السياحي حيث يستخدم أصحاب الاستراحات الشعبية المياه المعدنية القادمة من الينابيع الساخنة عن طريق مضخات من أجل تزويد استراحاتهم، حيث وافقت سلطة الاردن على استخدامهم للمياه إلا إنه تم إلغاء القرار في وقت لاحق.

وبين أبو حسان أن أهم المصاعب التي تواجهها "الحمة"، التأخير إصدار في تراخيص المسابح، وتأخر قدوم لجنة الكشف الصحي من قبل وزارة الصحة، إضافة إلى بطء سلطة وادي الأردن بالقيام بتسويات مع أصحاب الأراضي المقام عليها المسابح ومنح التراخيص.