طاهر المصري حين قدّم استقالته للملك حسين :

أقبل بأن أكون وزيرا في أيّ حكومة قادمة

 

القلعة نيوز – خاص

سيظلّ التاريخ السياسي الأردني يذكر رئيس الوزراء الأسبق طاهر المصري بالتقدير والإحترام حين لجأ لتقديم استقالة حكومته للملك الراحل الحسين بن طلال رحمه الله .

كانت الديمقراطية ما زالت فتيّة ، وشهدت العلاقة بين المجلس النيابي والحكومة مشاحنات متواصلة على خلفية مؤتمر مدريد للسلام ، وطغت الخلافات بوضوح بين السلطتين ، وكان بإمكان رئيس الوزراء طاهر المصري العمل على حلّ البرلمان ، ولكنّه آثر استقالة حكومته للمحافظة على الديمقراطية .

استقبل الملك الراحل طاهر المصري الذي وضع استقالته بين يدي الملك ، قائلا لجلالته .. سأقبل بأن أكون وزيرا للخارجية في أيّ حكومة قادمة !

وعلى الرغم من حالة التشنّج التي سادت بين السلطتين في ذلك الوقت ، إلّا أنّ طاهر المصري حظي بالإحترام حينها من الجميع الذين قدّروا له هذا الموقف الشجاع الذي ما زلنا نتذكّره بالإحترام والإعجاب .