القلعة نيوز – خاص

رغم الجهود الكبيرة التي يبذلها العاملون في إدارة مكافحة المخدرات للقضاء على ظاهرة انتشار المخدّرات ، إلّا أن الملاحظ أنّ هذه الآفة آخذة بالإزدياد ، مما ينذر بظواهر اجتماعية سلبية نحن في غنى عنها .

ولا ينقضي يوم إلّا وتعلن الدائرة عن اكتشاف شبكة للتهريب أو تجار أو متعاطين ، وندرك تماما حجم الجهود التي تبذل في سبيل إنهاء هذه الظاهرة التي تقضّ مضاجع كلّ الأردنيين .

الحرب على المخدّرات ليست مقتصرة على ضبّاط وأفراد الدائرة ، بل هي أيضا مسؤولية مجتمعية ، يجب أن نشارك جميعا في محاصرتها والخلاص منها ، لما لها من تأثير مدمّر على المجتمع .

المطلوب اليوم معرفة الأسباب التي أدّت لارتفاع وتيرة التجار والمتعاطين ، والوقوف عليها والعمل على إيجاد الحلول الناجعة التي تعمل على إراحة المجتمع من هذه الآفة الخطيرة .