القلعة نيوز :

كراكاس - صادقت الجمعية الوطنية الفنزويلية التي تسيطر عليها المعارضة (البرلمان) على رئيسها خوان غوايدو كرئيس انتقالي للبلاد حتى اجراء انتخابات جديدة.

وجاء هذا الدعم لغوايدو بعد يوم من إعلان حكومة الرئيس نيكولاس مادورو أن نوابها سيعودون إلى الجمعية الوطنية التي انسحبوا منها قبل ثلاث سنوات.

ويمثل هذا التصويت "دعما سياسيا مطلقا لقيادة خوان غوايدو كرئيس للجمعية الوطنية وكرئيس مسؤول للبلاد"، وفقا لبيان صادر عن الجمعية الوطنية نقلته وكالة الصحافة الفرنسية اليوم الاربعاء.

ويشير القرار الى أن غوايدو المدعوم من الولايات المتحدة والذي تم الاعتراف به كرئيس انتقالي من قبل أكثر من 50 دولة، سيستمر كرئيس للجمعية العامة بعد انتهاء ولايته في 5 كانون الثاني .

وعادة ما يتم التناوب على رئاسة الجمعية الوطنية سنويا بموجب اتفاق داخل ائتلاف المعارضة.

وفي هذا الاطار ستكون الرئاسة الدورية للجمعية لاحقا من نصيب حركات الأقليات داخل المعارضة، بما في ذلك أحزاب وقعت اتفاقا يتيح عودة حزب مادورو الاشتراكي الى البرلمان.

--(بترا)